قال مصدر حكومي يوناني إن اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل لم يؤد إلى أي اتفاق مع اليونان التي "لم تقبل" بتمديد برنامج المساعدة الحالي، الأمر الذي يأمله المانحون.

من ناحيته، قال رئيس منطقة اليورو (يورو غروب) يورين ديسلبلوم خلال لقاء بالصحفيين في ختام الاجتماع الذي استمر أكثر من ست ساعات، "لم نتوصل إلى اتفاق مشترك". وأضاف "لم نتمكن من صياغة بيان، هذا كل ما يمكنني أن أقوله.. سوف نواصل محادثاتنا الاثنين".

وسوف يعمل خبراء يونانيون ودائنون لليونان (المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي) حتى الاثنين في محاولة لإيجاد أرضية حلول.

وكان الاجتماع الاستثنائي لوزراء مالية منطقة اليورو بدأ أمس الأربعاء في بروكسل في محاولة لتقريب وجهات النظر والاطلاع على خطة أثينا للتمويل على المدى القصير.

وخلال هذا الاجتماع، قدمت اليونان التي تمثلت بوزير ماليتها يانيس فاروفاكيس "حججا بشأن فشل المذكرات", وهي الاتفاقات الموقعة منذ 2010 بين اليونان من جهة والاتحاد الأوروبي والمصرف المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي من جهة أخرى، والقائمة على منح 240 مليار يورو كقروض مقابل تقشف قاس ولائحة طويلة من الإصلاحات الهيكلية. وينتهي العمل بهذا البرنامج نهاية فبراير/شباط الجاري.

وقال فاروفاكيس في تصريح مقتضب "لقد عرضنا الكثير من وجهات النظر والآن نتجه نحو الاجتماع المقبل الاثنين على أمل أن نصل في النهاية إلى نتيجة أفضل لليونان ولشركائنا الأوروبيين".

ويحاول الأوروبيون إقناع أثينا بطلب تمديد للبرنامج الحالي لكن الحكومة اليونانية ترفض أي تمديد له واقترحت خطة بديلة للتمويل والإصلاحات.

المصدر : وكالات