هبطت معظم أسواق الأسهم في الشرق الأوسط أمس الاثنين مع تراجع أسعار النفط لأدنى مستوياتها في نحو سبع سنوات، وهو ما حفز عمليات بيع في بورصات الدول المنتجة للطاقة في المنطقة. وانخفض مؤشر سوق دبي 2.2% مسجلا أدنى إغلاق له منذ ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، لكن المؤشر العام لسوق أبو ظبي زاد 0.3% مدعوما بأسهم العقارات والاتصالات.

وقال جوليان بروس رئيس تداولات الأسهم للمؤسسات لدى المجموعة المالية هيرميس في دبي "قاد البائعون المحليون السوق للتراجع اليوم"، مضيفا أنه لم تكن هناك محفزات في السوق تشجع عمليات شراء.

وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت لأدنى مستوياته منذ مارس/آذار 2009 بعدما انتهى اجتماع منظمة أوبك الأسبوع الماضي في فيينا دون الاتفاق على خفض الإنتاج، ودون الإشارة إلى سقفٍ لإنتاج المنظمة.

ويبدو أن هذا الاضطراب ضغط بشدة على معنويات المستثمرين في السعودية مع تراجع المؤشر الرئيسي لبورصة المملكة 1.3% إلى 7167 نقطة.

وهبط مؤشر بورصة قطر 0.8% بينما تراجع مؤشر سوق الكويت 0.1%.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.9% إلى 6778 نقطة، منهيا صعودا استمر أربع جلسات.

وقال مدير البحوث الإقليمية لدى المجموعة المالية هيرميس في القاهرة سيمون كيتشين، "كانت هناك بعض عمليات جني الأرباح من جانب المؤسسات المحلية بعد المكاسب التي تحققت مؤخرا".

وفيما يأتي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

دبي.. تراجع المؤشر 2.2% إلى 3104 نقاط.

أبو ظبي.. زاد المؤشر 0.3% إلى 4210 نقاط.

السعودية.. هبط المؤشر 1.3% إلى  7167 نقطة.

قطر.. انخفض المؤشر 0.8% إلى 10418 نقطة.

الكويت.. تراجع المؤشر 0.1% إلى 5784 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر 0.9% إلى 6778 نقطة.

البحرين.. انخفض المؤشر 0.6% إلى 1220 نقطة.

عُمان.. تراجع المؤشر 0.09% إلى 5537 نقطة.

المصدر : رويترز