قالت شركة دانة غاز الإماراتية إنها وشركتين أخريين تطالب حكومة إقليم كردستان العراق بتعويضات تتجاوز 11 مليار دولار, ترجع بصفة أساسية لما تراه انتهاكا لحقوقها في حقلين بالإقليم شبه المستقل.

وقالت دانة غاز في بيان للبورصة إن هيئة تحكيم ستنظر في مطالباتها ونفط الهلال وبيرل بتروليوم العام المقبل، مضيفة أن المطالبات تتعلق بحقلي خور مور وجمجمال.

وأضافت أن هيئة التحكيم ستنظر أيضا دعوى حكومة إقليم كردستان المقابلة التي تطالب فيها بتعويضات حوالي ثلاثة مليارات دولار.

وفي الأسبوع الماضي قالت دانة غاز إن هيئة تحكيم في لندن ألزمت حكومة إقليم كردستان بسداد 1.98 مليار دولار لتحالف يضم الشركة في غضون 28 يوما. وفي بيانها قالت دانة إنها لم تتلق أي مبالغ من التي حكم بها لصالحها حتى 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وفي عام 2007 منحت كردستان دانة غاز ونفط الهلال الإمارتية عقدا مدته 25 عاما لتطوير حقلي غاز خور مور وجمجمال.

وفي وقت لاحق استحوذت كل من شركة أو أم في النمساوية وإم أو أل المجرية على 10%.

لكن خلافات بشأن الحقوق القانونية وبسبب ادعاءات بعدم سداد القيمة الكاملة لإمدادات من المكثفات وغاز البترول المسال من حقل خور مور، عطّلت المشروع.

وكان إقليم كردستان العراق بدأ تصدير النفط بشكل مباشر عام 2014 إثر نزاع مع الحكومة الاتحادية في بغداد بخصوص حصته من الميزانية. وتبلغ صادرات الإقليم حاليا أكثر من 500 ألف برميل يوميا من النفط.

وفي الأسبوع الماضي قال وزير الموارد الطبيعية في الإقليم أشتي هورامي إن الإقليم يخطط لزيادة صادراته إلى نحو مليون برميل يوميا بنهاية العام القادم.

المصدر : وكالات