قال وزير النفط العراقي عادل عبد المهدي إن من الأسباب المهمة التي منعت وزراء نفط منظمة أوبك من تحديد سقف جديد لإنتاج المنظمة، خلال اجتماعهم الأخير في فيينا، هو عودة إيران للأسواق العالمية.

وقال الوزير العراقي بصفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "رحب الجميع بقرب عودة إيران للأسواق، وهذه من الأسباب المهمة التي منعت المؤتمرين من تحديد سقف للإنتاج".

وأضاف أن إيران قد تضخ خمسمئة ألف برميل يوميا أو أكثر بعد إعلانها أنها لن تنتظر موافقة أوبك.

من جهته، قال وزير النفط الإيراني بيجان نمدار زنغنه إن أعضاء أوبك يضخون كميات كبيرة جدا من الخام بالسوق مما أدى لهبوط أسعار النفط.

وقالت أوبك، في ختام اجتماعها يوم الجمعة الماضي، إنها لن تغير سياسة الإنتاج.

ونقل موقع معلومات قطاع النفط الإيراني عن زنغنه قوله "كانت سوق النفط تتوقع قرار أوبك، والدول التي تضخ كميات زائدة هي المسؤولة عن التداعيات".

يُذكر أن أسعار النفط هبطت بأكثر من النصف على مدى الـ18 شهرا الأخيرة لتنزل عن المستويات التي تحتاجها دول أوبك لضبط ميزانياتها.  

المصدر : وكالات