انخفضت أسعار النفط في العقود الآجلة في الأسواق العالمية بنهاية تعاملات الأسبوع أمس، بعدما قررت منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) تثبيت سقف إنتاجها رغم وفرة المعروض في السوق العالمية.

ففي بورصة نيويورك التجارية أنهت العقود الآجلة لخام تكساس الأميركي الخفيف جلسة التداول منخفضة 1.11 دولار لتهبط عند التسوية إلى مستوى 39.97 دولارا للبرميل.

وأنهت عقود خام القياس الدولي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة 84 سنتا لتسجل عند التسوية 43 دولارا للبرميل بعد أن كانت صعدت في التعاملات المبكرة.

يشار إلى أن النفط قد هوى من مستويات فوق مئة دولار للبرميل منذ يونيو/حزيران 2014 مع تضرر الأسعار من وفرة المعروض.

وفشل وزراء أوبك في اجتماعهم في فيينا أمس في الاتفاق على سقف جديد للحصص الإنتاجية، مما يسمح للدول الأعضاء بأن تواصل ضخ كميات كبيرة من الخام إلى سوق عالمية متخمة، وهي كميات ساعدت بالفعل في إبقاء أسعار النفط منخفضة لأكثر من عام.

ويبلغ سقف الإنتاج الرسمي لأوبك ثلاثين مليون برميل يومياً، لكن بسبب عدم التزام بعض الأعضاء بالسقف فإن حجم الإنتاج الفعلي يتجاوز مستوى 31.5 مليون برميل يومياً.

وأعلن وزير النفط النيجيري إيمانويل إيبي كاشيكو الرئيس الحالي للمنظمة بعد اجتماع المنظمة أمس أنه نظرا لوضع الاقتصاد الحالي للدول التي تشتري النفط والاقتصاد العالمي، ستبقي أوبك -التي ينتج أعضاؤها أكثر من ثلث الإنتاج العالمي للنفط- الإنتاج عند مستوياته الحالية.

المصدر : وكالات