أعلن وزير المالية السوداني بدر الدين محمود عباس أن برلمان السودان أقر الموازنة العامة لعام 2016 بعجز متوقع قدره 1.6% من الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعا من 1.2% عام 2015.

وتتضمن الموازنة التي تم إقرارها أمس الاثنين إيرادات قدرها 67.5 مليار جنيه سوداني (11.14 مليار دولار) ونفقات قدرها 66.9 مليار جنيه (11.03 مليار دولار). وتتوقع الموازنة معدل نمو يبلغ 6.4% ارتفاعا من معدل متوقع قدره 5.3% عام 2015.

وقالت الحكومة في وقت سابق هذا الشهر إنها تتوقع تزايد النمو بالأعوام المقبلة، إذ يؤدي هبوط أسعار النفط إلى خفض تكلفة الواردات النفطية.

كما صرح عباس بأن "سياسات جديدة" بالربع الأول من عام 2016 ستكبح جماح الدولار في السوق الموازية، لكنه لم يدل بمزيد من التفاصيل.

وقد ارتفع سعر الدولار بالسوق الموازية إلى 11.6 جنيها سودانيا هذا الأسبوع، مسجلا أعلى مستوياته منذ عام 2011 الذي شهد انفصال الجنوب.

وتضرر الاقتصاد بانفصال الجنوب الذي استحوذ على ثلاثة أرباع نفط السودان. وهبطت قيمة الجنيه مع فقدان البلاد مصدرا رئيسيا للنقد الأجنبي.

وأعلن وزير المالية السوداني أن إجمالي الدين الخارجي يبلغ 46 مليار دولار.

المصدر : رويترز