صرح مسؤولون عراقيون بأن العراق سيطرح أسهما على الجمهور للمساهمة في تمويل مشروع ميناء الحاويات الكبير في الفاو بمحافظة البصرة، في ظل ضغوط مالية تعيشها البلاد بسبب انهيار أسعار النفط.

وقال رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني لوكالة رويترز إنه سيتم فتح باب الاكتتاب في الشركة التي سيجري تأسيسها من أجل المشروع، للمساهمة في جمع 1.4 مليار دولار لازمة للمرحلة الأولى من الميناء.

ومن المقرر تأسيس "شركة البصرة القابضة" التي ستملك 51% من المشروع.

وأضاف البزوني أن المسؤولين لم يقرروا بعد إدراج الشركة القابضة في بورصة بغداد. وأوضح أن الاكتتاب سيطرح أولا على سكان محافظة البصرة ثم على باقي المواطنين العراقيين، لكنه لم يحدد إطارا زمنيا لذلك، ولم يكشف عن عدد الأسهم التي ستطرح للاكتتاب.

وكان من المقرر إنشاء الميناء منذ عدة سنوات، وتأجل المشروع أكثر من مرة، لكن الأمر اكتسب أهمية متزايدة في الأشهر الـ18 الأخيرة لصعوبة نقل الإمدادات برا من الدول المجاورة وإليها، بسبب سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

وصرح البزوني ومدير المشروع أسعد عبد الرحيم بأن المسؤولين العراقيين يسعون لإيجاد شريك دولي بحصة 49% من الأسهم.

وقال المسؤولون إنه بموجب الخطة العراقية فإن الشريك سيتولى إدارة الميناء مدة ثلاثين إلى أربعين عاما، وسيتمكن من تعويض استثماراته وتحقيق أرباح قبل التخلي عن حصته لمجلس محافظة البصرة.

وأكد البزوني أن شركات صينية أبدت بالفعل اهتماما ببناء الميناء وتشغيله.

وقال أسعد عبد الرحيم إن المرحلة الأولى من مشروع الفاو تتضمن بناء ستة أرصفة، خمسة للحاويات وواحد لنقل البضائع بشكل عام، وأضاف أن قدرة المشروع ستبلغ نحو مليوني حاوية سنويا.

المصدر : رويترز