فاقت أسعار النفط الخام الأميركي أسعار مزيج برنت خام القياس العالمي اليوم الأربعاء، ليتبدل الاتجاه السائد منذ سنوات بسبب عدة عوامل، من أهمها قرار إلغاء حظر تصدير النفط الأميركي الذي استمر أربعين عاما.

وخلال التعاملات الدولية اليوم، بلغ سعر الخام الأميركي (خام غرب تكساس الوسيط) 36.47 دولارا للبرميل بينما سجل مزيج برنت 36.28 دولارا للبرميل، ليتفوق الخام الأميركي بعلاوة سعرية بسيطة للمرة الأولى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014 الذي شهد الوضع نفسه لفترة قصيرة.

وباستثناء نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، ظل الخام الأميركي أقل سعرا من برنت منذ عام 2010.

وقبل 2010 كان الخام الأميركي غالبا يتفوق على برنت بعلاوة سعرية حين لم يكن النفط الصخري الأميركي قد بدأ بعد في الازدهار، وهو ما كان معناه وقتها أن الولايات المتحدة كانت تستورد كميات أكبر من الخام والوقود.

ومنذ ذلك الحين هبطت واردات الولايات المتحدة البترولية من أعلى مستوى لها، وبلغ نحو 14 مليون برميل يوميا، إلى نحو تسعة ملايين برميل يوميا بحسب البيانات الحكومية.

لكن مع تراجع إنتاج النفط الصخري، وإلغاء واشنطن يوم الجمعة الماضي حظر تصدير الخام الذي استمر عقودا، من المحتمل أن تتقلص السوق الأميركية بينما تستمر الإمدادات العالمية في التزايد على خلفية زيادة إنتاج روسيا ومنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

ولقيت أسعار الخام الأميركي دعما أيضا من تقرير لمعهد البترول الأميركي أمس الثلاثاء، أظهر هبوطا غير متوقع في مخزونات الخام في الولايات المتحدة.

وتأتي هذه الأنباء في وقت تعاني فيه الشركات الأميركية العاملة في مجال الحفر والتنقيب النفطي من ارتفاع التكاليف وضعف الإيرادات، بسبب هبوط أسعار النفط بأكثر من 65% منذ منتصف عام 2014.

المصدر : الجزيرة + رويترز