أظهرت بيانات رسمية أن الميزان التجاري للجزائر سجل عجزا قدره 12.62 مليار دولار في الـ11 شهرا الأولى من عام 2015 مقارنة مع فائض قدره 5.45 مليارات دولار للفترة نفسها من العام الماضي، وذلك بعد هبوط عائدات الطاقة 42.4% بسبب انهيار أسعار النفط الخام.

وبحسب البيانات التي صدرت أمس الاثنين، انخفضت عائدات الجزائر من النفط والغاز -وهما يشكلان نحو 94% من إجمالي الصادرات- إلى 32.36 مليار دولار في الـ11 شهرا، مقارنة مع 56.2 مليار دولار في الفترة المقابلة من 2014.

وانخفضت قيمة الصادرات الإجمالية خلال هذه الفترة 41.9% على أساس سنوي إلى 34.37 مليار دولار، في حين انخفضت الواردات 12.45% فقط إلى 46.99 مليار دولار.

وكانت الجزائر قد توقعت أن تبلغ عائدات النفط والغاز في عام 2015 بأكمله 34 مليار دولار، وأن تواصل الانخفاض في عام 2016 لتصل إلى 26 مليار دولار.

ووافق البرلمان الجزائري في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على قانون موازنة 2016 الذي قضى بخفض الإنفاق 9%، كما وافق على زيادات في أسعار البنزين والديزل والغاز والكهرباء المحلية.

المصدر : رويترز