بدأ اجتماع منظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط (أوابك) في القاهرة صباح اليوم الأحد، واستهله وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة بالتأكيد على أن الوضع الحالي بسوق النفط يمثل تحديا لخطط النمو، لكنه رأى أنه لا مبرر للتشاؤم.

وقال السادة -الذي يرأس الدورة الحالية لمجلس وزراء المنظمة- إن الفارق يتسع بين العرض والطلب في سوق النفط، مما يؤدي إلى انخفاض متسارع في الأسعار.

وأوضح الوزير القطري أن قطاع النفط والغاز ما زال يعيش حالة صعبة في الدول العربية والعالم مع تزايد الإمدادات بسبب استمرار ضخ النفط من المشروعات غير التقليدية، وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

وقد أنهت أسعار النفط تعاملات الأسبوع الماضي على انخفاض، حيث أغلق مزيج برنت الجمعة عند 36.88 دولارا للبرميل بفارق 21 سنتا فقط فوق أدنى مستوى له منذ عام 2004، وأغلق الخام الأميركي عند 34.73 دولارا للبرميل.

ويتجه الخامان القياسيان لإنهاء عام 2015 بخسائر تبلغ نحو 35% بسبب التخمة المتزايدة في سوق النفط العالمي.

المصدر : وكالات