رغم الجدل السياسي الذي رافق جلسات البرلمان الألماني أقرّ النواب مشروع الموازنة الجديدة 2016.

وتضمنت المخصصات مبالغ ضخمة لمعالجة أوضاع عدد كبير من اللاجئين.

لكن نواب أحزاب الائتلاف الحاكم يخشون أن تبلغ أعداد اللاجئين أرقاماً قياسية العام المقبل، الأمر الذي سيزيد العبء المالي على ألمانيا.

في السياق، دعت ألمانيا الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى المساهمة في صندوق اللاجئين الذي يبلغ حجمه ثلاثة مليارات يورو.

وقال وزير الدولة الألماني لشؤون المالية ينز شبان في مقابلة مع صحيفة سوديتش تسايتونغ إن المسألة تتعلق بالتضامن بين الدول الأوروبية.

يشار إلى أنه تم الإعلان عن صندوق لمساعدة تركيا، وذلك خلال انعقاد قمة أوروبية الأحد الماضي، لكن تفاصيل الاقتراح لم تظهر بعد.

وتقول تركيا إن لديها 2.2 مليون لاجئ سوري، بينما ترغب الدول الأوروبية من خلال المساعدات في تشجيع أنقرة على اتخاذ إجراءات تهدف إلى الحد من تدفق اللاجئين إلى أوروبا.

ودخل نحو 850 ألف لاجئ إلى دول الاتحاد الأوروبي هذا العام، وفقد منهم نحو 3500 في أسوأ كارثة للاجئين شهدتها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية