هبطت إيرادات قناة السويس إلى نحو 408 ملايين دولار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كما تراجع عدد السفن المارة إلى 1401 سفينة، ليستمر الأداء الضعيف في الأشهر الأخيرة بالرغم من توسعة القناة.

وأظهرت بيانات هيئة قناة السويس المصرية اليوم الأربعاء أن إيرادات البلاد من القناة انخفضت إلى 408.4 ملايين دولار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من 449.2 مليون دولار في أكتوبر/تشرين الأول مسجلة بذلك أدنى مستوياتها منذ فبراير/شباط الماضي عندما بلغت 382 مليون دولار.

ويعني هذا هبوط إيرادات البلاد من العملة الصعبة بنحو 40.8 مليون دولار من القناة.

وبحسب البيانات، فقد تراجع عدد السفن المارة في قناة السويس في نوفمبر/تشرين الثاني إلى 1401 سفينة من 1500 سفينة في أكتوبر/تشرين الأول.

ولم تسجل إيرادات القناة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تغيرا يذكر بالمقارنة مع شهر سبتمبر/أيلول الذي سبقه، وانخفضت الإيرادات في سبتمبر/أيلول بنحو 13 مليون دولار مقارنة مع أغسطس/آب.

وكانت مصر افتتحت في السادس من أغسطس/آب الماضي توسعة القناة التي علقت عليها الحكومة آمالا اقتصادية كبيرة.

المصدر : رويترز