واصلت أسعار النفط الخام هبوطها الحاد أمس الجمعة متجهة نحو أدنى مستوياتها في 11 عاما بعد أن حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن فائض الإمدادات العالمية قد يزداد العام المقبل.

وهبطت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت والخام الأميركي نحو 5% في تعاملات أمس فقط، و12% خلال الأسبوع، متأثرة بالطقس المعتدل في الولايات المتحدة والهبوط الشديد لسوق الأسهم الأميركية.

وتراجع مزيج برنت عن 38 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ ديسمبر/كانون الأول 2008، وتمت التسوية بنهاية الجلسة عند 37.93 دولارا.

وخلال الجلسة، هبط برنت إلى 37.36 دولارا، وهو أعلى بنحو دولار من المستوى 36.20 دولارا الذي سجله خلال الأزمة المالية العالمية. وإذا نزل برنت عن هذا المستوى الأسبوع المقبل فسيكون هذا أدنى مستوى له منذ منتصف 2004 عندما حام حول 34 دولارا.

وتمت تسوية عقود الخام الأميركي عند 35.62 دولارا للبرميل بعد أن سجلت خلال الجلسة 35.35 دولارا. وكان الخام الأميركي قد نزل إلى 32.40 دولارا خلال الأزمة المالية في ديسمبر/كانون الأول 2008.

وبموازاة هبوط النفط، أغلقت الأسهم الأميركية على انخفاض حاد أمس الجمعة منهية أسوأ أسبوع لها منذ أغسطس/آب الماضي.

المصدر : رويترز