قالت وزارة الاقتصاد الألمانية في تقريرها الشهري اليوم الجمعة إن الاقتصاد يواصل النمو بفضل الاستهلاك الخاص، وإن اللاجئين يقدمون دعما إضافيا محدودا.

وأوضحت أنه "إجمالا، من المرجح أن يكون الناتج الاقتصادي الألماني قد نما في الربع الرابع". وقد نما اقتصاد ألمانيا 0.3% في الربع الثالث من العام الجاري.

وأكدت الوزارة أن اقتصاد البلاد -أكبر اقتصاد بأوروبا- يواجه بعض الرياح المعاكسة من المناخ الاقتصادي العالمي الصعب، لكنه يستفيد من تنامي التوظيف والأجور وتراجع أسعار النفط واليورو.

وأضافت أن من المرجح أن تزيد أعمال الإنشاءات، ولا سيما بناء المنازل، في الأشهر المقبلة، في حين بدأ القطاع الصناعي يتغلب على فترة الضعف التي مر بها في الربع الثالث.

وقد رفع دويتشه بنك الألماني، في وقت سابق، توقعاته للنمو بألمانيا لعام 2016 إلى 1.9% من 1.7%, مشيرا إلى زيادة الهجرة. وقال إنها ستضيف نحو نصف نقطة مئوية لإجمالي نمو الاستهلاك.

وأوضح البنك أنه للاستفادة من الهجرة، تحتاج ألمانيا إلى نحو سبعمئة ألف مهاجر على مدى السنوات العشر القادمة للحفاظ على استقرار مستوى سكانها، مستشهدا ببيانات من الأمم المتحدة.

وأشارت تقديرات بنك كريدي سويس السويسري إلى أن الهجرة، على مدى السنوات الخمس القادمة، ستزيد عدد سكان منطقة اليورو بنحو خمسة ملايين أو 1.5% من الإجمالي الحالي البالغ 340 مليون نسمة, وستضيف 0.2-0.3 نقطة مئوية إلى نمو المنطقة العام القادم.

المصدر : الجزيرة + رويترز