قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الأحد إن حكومته لا تريد اندماجا بين شركتي صناعة السيارات رينو الفرنسية ونيسان اليابانية، وذلك في ظل تصاعد الجدل بشأن دور الدولة الفرنسية في رأس مال رينو.

وأضاف فالس -في مقابلة مع قناة تلفزيونية فرنسية- أنه يريد أن يستمر التحالف بين الشركتين، وأن الدولة الفرنسية تقوم بدورها بصفتها مساهما في رينو. وكانت باريس زادت في أبريل/نيسان الماضي حصتها في رينو إلى 19.7% من 15%، مما يتيح لها مضاعفة حقوق التصويت.

وأبدى المسؤول الفرنسي استعداد باريس لتقليص حصتها في رينو، وقد أبدت نيسان -التي أصبحت حليفا للشركة الفرنسية منذ عام 1999- قلقها بشأن زيادة حكومة باريس حصتها في رينو، وقد جرت إشاعات بأن نيسان تريد إعادة التفاوض على بنود تحالفها مع رينو، لا سيما حقوق التصويت في الجمعية العمومية للشركة الفرنسية.

وكانت رويترز قالت هذا الأسبوع إن وزير الاقتصاد الفرنسي إيمانويل ماكرون يضغط على غصن لإجراء دمج كامل وفقا لشروط الحكومة الفرنسية.

وتملك رينو حصة مسيطرة قدرها 43.4% في نيسان التي تملك بدورها 15% في رينو دون حق التصويت. ويتولى كارلوس غصن (61 عاما) منصب الرئيس التنفيذي للشركتين.

المصدر : وكالات