قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن المنتجين والمستهلكين -على حد سواء- يريدون استقرار أسعار النفط لا ارتفاعها أو انخفاضها.

وأضاف -في تصريحات نشرها موقع منتدى الطاقة العالمي على الإنترنت- أن مستويات الطلب ستتماشى عن ما قريب مع إغراء الأسعار الحالية, مشيرا إلى أنه يلحظ نموا واضحا في الطلب ولا سيما في آسيا.

في السياق, قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي إن أي تكهنات بتقلبات كبيرة في سعر النفط خلال الأشهر المقبلة غير واقعية، مضيفا أنه متفائل بحدوث تصحيح تدريجي في أسعار النفط في 2016.

وأضاف المزروعي في بيان بخصوص مؤتمر لقطاع الطاقة تستضيفه أبوظبي أن الإمارات ملتزمة بسد أي نقص في سوق النفط العالمية.

في نفس الوقت قال الأمين العام لمنظمة أوبك عبد الله البدري إنه على الرغم من ضبابية الرؤية الحالية فإن أعضاء المنظمة مستعدون للقيام بالاستثمارات الضرورية لتلبية حاجات الطاقة العالمية في المستقبل.

وأضاف -في تصريحات نشرها موقع المنتدى- أن موجة إلغاء المشاريع وتأجيلها بالقطاع هي "دليل واضح على أن لتقلبات الأسعار تداعياتها على الاستثمارات وأنها قد تزرع بذور عدم الاستقرار في المستقبل".

وقال إنه يتوقع ارتفاع الطلب الآسيوي على النفط إلى حوالي 46 مليون برميل يوميا بحلول عام 2040 أي بزيادة نحو 16 مليون برميل يوميا عن 2015.

وأوضح أن متطلبات الاستثمار المرتبطة بالنفط تقدر بنحو عشرة تريليونات دولار من الآن وحتى عام 2040.

من جهته، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إن ضعف الاستثمار العالمي ربما يدفع إنتاج النفط للتراجع، مما قد يؤدي إلى نقص في إمدادات الطاقة الجديدة وزيادة الأسعار واضطرابات سياسية.

وأضاف -في تصريحات نشرها موقع المنتدى- أن تقلبات سعر النفط ترجع بدرجة كبيرة إلى نقص الحوار والتنسيق بين المنتجين والمستهلكين.

المصدر : رويترز