قالت إيران إنها تسعى للحصول على استثمارات بقيمة 25 مليار دولار من 50 صفقة مع شركات دولية للنفط والغاز، في حين طرحت الحكومة شروطا تعاقدية جديدة.

وافتتح وزير النفط بيجان نمدار زنغنه أمس السبت مؤتمرا يستمر يومين في العاصمة طهران يشارك فيه ممثلو 152 شركة أجنبية في مقدمتها شل البريطانية الهولندية وتوتال الفرنسية وإيني الإيطالية وبتروناس الماليزية ولوك أويل الروسية وسي أن بي سي الصينية، إضافة إلى 183 شركة إيرانية.

وردا على سؤال حول غياب الشركات الأميركية عن المؤتمر، قال زنغنه إنه لم يكن هناك ما يمنع تلك الشركات من التفكير في دخول سوق الطاقة الإيرانية، إلا أنها لا تزال تخشى العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

وأضاف "الجو والمناخ جاهزان لحضور مثل تلك الشركات في تطوير قطاع النفط الإيراني، إلا أنها نفسها تواجه مشاكل للوجود في إيران".

وتستعد هذه الشركات الأجنبية للعودة إلى إيران إذا تم رفع العقوبات عنها كما هو متوقع في مطلع 2016  بموجب الاتفاق التاريخي الذي أبرمته إيران مع القوى الست العظمى وعلى رأسها الولايات المتحدة يوم 14 يوليو/تموز الماضي.

زنغنه: لا يوجد ما يمنع الشركات الأميركية من التفكير في دخول سوق الطاقة الإيرانية (غيتي)

عقد جديد
ومن المقرر أن تعقد إيران مؤتمرا في فبراير/شباط المقبل في لندن تبحث فيه مجالات الاستثمار والعقود الجديدة التي يمكن أن تستقطب شركات الطاقة الأميركية العملاقة إذا رفعت العقوبات عن طهران. وتعتزم طرح عقد جديد لشركات النفط خلال المؤتمر سيتيح للشركات الأجنبية أن تكون طرفا أساسيا في مرحلة الإنتاج بحيث لا ينحصر دورها في التنقيب.

وفي النظام السابق المعروف بـ"باي باك"، كانت الشركة الأجنبية تطوّر حقلا نفطيا أو غازيا ثم تترك المكان لشركة إيرانية تتولى مرحلة الإنتاج. ويقضي النظام الجديد بأن يكون للشركة الأجنبية شريك إيراني بنسبة 51%.

وأوضح زنغنه أن "نماذج العقود الحالية ليست مثالية ولكنها فعالة للجانبين"، مشيرا إلى أن الحصول على استثمارات خارجية بقيمة 25 مليار دولار سيمثل "نجاحا".

وتمتلك إيران رابع أكبر مخزون من النفط وثاني أكبر مخزون من الغاز، إلا أن البنى التحتية لقطاع الطاقة تفتقر إلى التطوير منذ الثورة الإسلامية في 1979.

ويبلغ إنتاج إيران من النفط حاليا 2.8 مليون برميل يوميا. وإذا رفعت العقوبات في موعدها المقرر في يناير/كانون الثاني المقبل، فإن قدرتها ستزيد بمعدل مليون برميل يوميا مع نهاية 2016.

وتصدر إيران حاليا نحو مليون برميل يوميا من النفط الخام, وتستخرج 600 مليون متر مكعب من الغاز يوميا تستخدمها للاستهلاك المحلي.

المصدر : وكالات