أعلنت شركتا بريتش إيرويز وإيزيجت البريطانيتان الثلاثاء إلغاء كل رحلاتهما من وإلى منتجع شرم الشيخ بمصر إلى غاية العام المقبل نتيجة تزايد المخاوف الأمنية عقب سقوط الطائرة الروسية في سيناء نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت شركة الطيران بريتش إيرويز في بيان لها إنها ستوقف رحلاتها إلى شرم الشيخ إلى غاية 14 يناير/كانون الثاني المقبل بناء على توصيات من الحكومة البريطانية، وكانت الشركة أعلنت الأسبوع الماضي أنها علقت كل الرحلات إلى الـ17 من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وجاء بيان بريتش إيرويز بعد ساعات من إعلان شركة إيزيجت تعليق رحلاتها إلى المنطقة السياحية المصرية إلى غاية السادس من يناير/كانون الثاني المقبل، وهو ما يعني تمديد تعليق سابق كان إلى حدود الـ25 من الشهر الجاري.

وأوضحت الشركة البريطانية أنها ستعطي عملاءها المتضررين من تعليق الرحلات خيارات تتراوح بين تسديد قيمة تذاكر السفر أو الحصول على قسيمة شراء أو القيام بحجز جديد على رحلة أخرى. وتسير إيزيجت رحلات إلى شرم الشيخ انطلاقا من أربعة مطارات بريطانية ومطار إيطالي.

شركات أخرى
وألغت شركات طيران بريطانية أخرى رحلاتها إلى المنتجع المصري، ومنها شركة مونارك ويمتد قرارها إلى الـ19 من الشهر المقبل.

كما قررت شركات أسفار بريطانية إلغاء رحلات وبرنامج عطلاتها إلى منتجع شرم الشيخ الذي يقبل عليه الكثير من البريطانيين، ومن أبرز الشركات شركة توماس كوك ومجموعة تي يو أي، ويستمر قرار الأولى إلى العاشر من ديسمبر/كانون الأول القادم، فيما يستمر قرار الثانية إلى التاسع من الشهر نفسه.

وقد وجه قرار شركات طيران وسفر أجنبية -ومنها البريطانية- تعليق رحلاتها إلى شرم الشيخ ضربة كبيرة إلى قطاع السياحة في مصر، وهو المتعثر أصلا بسبب الاضطرابات السياسية والأمنية في البلاد منذ عام 2011.

المصدر : الفرنسية