قررت وكالة السفر الروسية ناتالي تورز الثلاثاء تعليق الحجوزات إلى الوجهات السياحية التركية، وذلك في أعقاب إعلان السلطات الروسية أنها تنصح مواطنيها بعدم السفر إلى تركيا بسبب ما وصفته بالتهديد الإرهابي في ذلك البلد، وجاء تحذير موسكو بعدما أسقطت تركيا طائرة عسكرية روسية على الحدود مع سوريا.

وقال مدير وكالة ناتالي فلاديمير فوروبييف -وهي إحدى أكبر وكالات السفر في روسيا- لوكالة تاس الروسية إن تعليق بيع الحجوزات إلى تركيا سيستمر على المدى القصير إلى أن تتضح الأوضاع الحالية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مدير الوكالة الفدرالية للسياحة أوليغ سافونوف أن الوكالة ستطلب من كل شركات السفر التي تسير رحلات إلى تركيا أن تخبرها بعدد السياح الروس الموجودين في ذلك البلاد، مضيفا أن على السياح الروس عدم التوجه إلى تركيا لأن ثمة تهديدا أمنيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد حذر في وقت سابق اليوم من "عواقب خطيرة" على العلاقات بين بلاده وتركيا على إثر إسقاط المقاتلة الروسية سوخوي 24، وحذر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف مواطنيه من السفر إلى تركيا سواء للسياحة أو لغرض آخر، معتبرا أن "التهديد الإرهابي في تركيا لا يقل عن مستواه في مصر".

السياح الروس
وذكر مسؤولون في قطاع السفر بروسيا لوكالة إنترفاكس أنه يوجد حاليا في تركيا نحو عشرة آلاف سائح روسي. وتعد تركيا إلى جانب مصر من أبرز الوجهات السياحية للروس.

وقد زار تركيا العام الماضي أكثر من ثلاثة ملايين سائح روسي، وهو ما يجعل روسيا ثاني أكبر سوق مصدرة للسياح بعد بريطانيا.

وفي سياق متصل، أوردت صحيفة برافدا الروسية في موقعها الإلكتروني أن أعضاء مجلس الدوما الروسي (الغرفة السفلى للبرلمان) دعوا إلى وضع تركيا ضمن لائحة الدول التي تحظر روسيا تسيير رحلات جوية إليها.

وأضاف عضو لجنة المجلس الفدرالي للشؤون الدولية بالغرفة إيغور موروزوف للصحيفة نفسها أن تركيا ليست مكانا آمنا للسياح الروس ما دامت حكومتها قد أسقطت طائرة حربية روسية.

المصدر : الصحافة الروسية,وكالات