أنشأت رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) مجموعة رسمية في محاولة لزيادة حرية حركة التجارة ورأس المال في منطقة يقطنها 625 مليون نسمة، ويبلغ إجمالي ناتجها الاقتصادي المشترك 2.6 تريليون دولار.

ووقع إعلان هذه المجموعة زعماء دول آسيان العشرة في كوالالمبور التي تستضيف القمة السنوية لآسيان التي بدأت اليوم.

وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق "بشكل عملي تخلصنا من الحواجز الجمركية بيننا، "الآن علينا ضمان زيادة حرية الحركة وإزالة العوائق التي تعرقل النمو والاستثمار".

وتشمل مجموعة آسيان بعدا سياسيا وأمنيا واجتماعيا وثقافيا في منطقة بها أنظمة حكم تتراوح بين الشيوعية في فيتنام وشبه العسكرية في ميانمار إلى مملكة بروناي والديمقراطية في الفلبين.

لكن المجموعة الاقتصادية هي التي تعرض أكثر الفرص المحددة للتكامل في منطقة إجمالي ناتجها المحلي المشترك يجعلها سابع أكبر اقتصاد في العالم.

وحضر بالإضافة إلى الدول الأعضاء في آسيان زعماء الولايات المتحدة والصين والهند وروسيا.

واجتمع أمس السبت في كوالا لمبور الرئيس الأميركي باراك أوباما مع زعماء آسيان، وصدر عن الاجتماع بيان يؤكد حرية الملاحة والطيران في منطقة بحر جنوب الصين.

كما دعم أوباما مطلب آسيان في أن توافق الصين على ضوابط بحرية تمنع حدوث نزاعات.

وتؤكد الصين سيادتها على كل منطقة بحر جنوب الصين بمواردها، التي هي محل نزاع مع عدة دول بالمنطقة.

المصدر : وكالات