كشفت صحيفة بيلد الألمانية الأحد أنه يحتمل أن توقف شركة فولكس فاغن أموال رعايتها لعدد من أندية كرة القدم في الدوري الألماني (بوندسليغا) لمواجهة تكاليف فضيحة التلاعب باختبارات انبعاثات عوادم السيارات. ومن الأندية المعنية هناك "هانوفر 96" و"فيردر بريمن" و"شالكه 04" و"1860 ميونيخ".

وتقول الصحيفة إن الشركة الألمانية تنفق قرابة 1.5 مليون يورو (1.6 مليون دولار) كل موسم رياضي على كل واحد من الأندية المذكورة، وهو ما قد يختفي في الفترة المقبلة. كما تنفق فولكس فاغن مبلغ خمسة ملايين يورو (5.3 ملايين دولار) سنويا على نادي غريزليس فولسبورغ لرياضة الهوكي. وكان النادي قد أعلن الشهر الماضي تأجيل خطة لإقامة مركز تدريب للشباب بملايين اليوروهات، وذلك عقب اندلاع الفضيحة.

وقالت الشركة في بيان لها الأحد إن كرة القدم تعد ركيزة أساسية في سياستها المتعلقة بالرعاية الرياضية وستستمر في هذه السياسة مستقبلا، وأضافت أنه ما لم يتم الحسم فيه بعد هو مقدار المخصصات المالية للرعاية.

وتواجه فولكس فاغن -وهي أكبر شركة سيارات في أوروبا والعالم- أسوأ فضيحة تجارية في تاريخها، بعدما أقرت قبل شهرين بأنها وضعت برنامجا إلكترونيا في سياراتها التي تعمل بالديزل في الولايات المتحدة، بحيث يظهر مستويات انبعاثات عند الاختبارات أقل من المستويات الحقيقية.

وأعلنت الشركة الجمعة الماضية أنها ستقلص 1.1 مليار دولار من ميزانيتها الاستثمارية للعام المقبل، وكان محللون في قطاع السيارات قالوا إن فولكس فاغن قد تدفع أكثر من 35 مليار يورو جراء الفضيحة، في صورة غرامات وتبعات دعاوى قضائية وكلفة إعادة تصميم السيارات المشمولة بفضيحة التلاعب بالانبعاثات.

المصدر : رويترز