قفز سعر صرف الليرة التركية اليوم بأكثر من 5% مقابل الدولار ليبلغ 2.76 ليرة للدولار الواحد، وهو أعلى مستويات للعملة التركية منذ سبع سنوات، واستفادت الليرة من الإعلان رسميا الليلة الماضية عن استعادة حزب العدالة والتنمية أغلبيته في البرلمان.

فقد ارتفعت الليرة في إحدى مراحل التداول إلى مستوى يزيد بقليل عن ليرتين وثمانية قروش، وذلك مقارنة بما يزيد عن ليرتين وتسعة قروش في نهاية تعاملات الجمعة الماضي. كما صعدت سوق الأسهم التركية بأكثر من 7%، وارتفع سهم مصرف أكابنك بأكثر من 8%، وهو أكبر المصارف في تركيا.

وكان المستثمرون يتوقعون أن تفرز الانتخابات نتائج تتشكل إثرها حكومة ائتلافية، ولكن فوز الحزب الحاكم بأغلبية مريحة تمكنه من تشكيل حكومة بمفرده سيسهم في إنهاء حالة الاضطراب السياسي التي أثرت على الاقتصاد التركي، الذي يعد من الاقتصادات الصاعدة في العالم.

تراجع اقتصادي
وشهد الاقتصاد التركي في السنوات الأخيرة تراجعا، كما هبطت الليرة إلى مستويات قياسية أمام الدولار في العام الماضي، وارتفعت كلفة السندات السيادية التركية لأجل عامين إلى أعلى مستوياتها منذ ست سنوات.

في سياق متصل، أعلن وزير المالية التركي محمد شيمشك اليوم أن نتائج الانتخابات تشكل فرصة لتنفيذ إصلاحات اقتصادية، ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي التركي 3% في العام الجاري.

ودعا أكبر اتحاد لرجال الأعمال في تركيا، والمعروف اختصارا بموسياد، اليوم الحزب الحاكم إلى الإسراع بتنفيذ إصلاحات سياسية، وعلى رأسها تسريع مسار انضمام البلاد للاتحاد الأوروبي، وتوسيع نطاق الحريات والديمقراطية، وإنهاء حالة الاستقطاب الاجتماعي في تركيا.

المصدر : وكالات,الجزيرة