عاد الاقتصاد الياباني إلى مرحلة الانكماش بعدما سجل إجمالي الناتج المحلي الفصلي تراجعا هو الثاني على التوالي وبلغت نسبته 0.2% بحسب أرقام حكومية.

وسجل الناتج المحلي الإجمالي نفس نسبة التراجع التي كان سجلها في الربع الثاني أي 0.2%، ليدخل بذلك ثالث أكبر اقتصاد في العالم حالة الركود.

جاء ذلك عقب تراجع بلغ 0.7% خلال الفترة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران الماضيين والذي كان أول تراجع خلال ثلاثة أرباع من السنة. 

ويشكل التراجع الجديد نكسة لرئيس الوزراء شينزو آبي لأنه ثاني انكماش اقتصادي تشهده البلاد منذ وصل إلى السلطة قبل ثلاثة سنوات واعتماده في نهاية 2012 إستراتيجية طموحة للنهوض الاقتصادي أطلق عليها اسم "أبينوميكس"، وتقضي خصوصا بتيسير السياسة النقدية وبإصلاحات هيكلية.

وربما تضغط النتائج المخيبة للآمال على الحكومة والبنك المركزي لتنفيذ مزيد من إجراءات التحفيز النقدي والمالي، رغم أن خبراء الاقتصاد يتوقعون نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الحالي الذي  يمتد حتى نهاية العام الجاري.

المصدر : وكالات