أظهر تقرير اقتصادي حديث أن مجموع أرباح البنوك الإسلامية في دول الخليج العربي تجاوز 12 مليار دولار أميركي للمرة الأولى عام 2014، مع توقعات باستمرار نمو القطاع رغم غموض الأوضاع الاقتصادية الإقليمية.

وذكر تقرير "التنافسية العالمية للقطاع المصرفي الإسلامي 2015-2016" أن هناك تسع أسواق رئيسية حاليا في هذا المجال، وهي قطر وإندونيسيا والسعودية وماليزيا والإمارات وتركيا والبحرين والكويت وسلطنة عمان.

وأضاف التقرير الصادر عن شركة الاستشارات الدولية "إرنست ويونغ" أن هذه الأسواق تعد محركات النمو للصناعة المالية الإسلامية العالمية.

وأشار التقرير إلى أن هناك نحو 40 مصرفا إسلاميا تتحكم في هذه الأسواق لتحقيق التقدم في مستقبل هذه الصناعة، وأن 50% من تلك المصارف تمتلك قاعدة أسهم قيمتها مليار دولار أميركي وأكثر.

ويقدر حجم صناعة التمويل الإسلامي العالمية حاليا بنحو تريليوني دولار. وتتوقع وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف الائتماني أن يبلغ حجم القطاع نحو ثلاثة تريليونات دولار بحلول العام 2020.

ويشار إلى أن "إرنست ويونغ" تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها وتعتبر شركة عالمية متخصصة في مجال التدقيق المالي والاستشارات الضريبية.

المصدر : وكالة الأناضول