قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي اليوم إن بلاده ستستمر في تنفيذ خططها الاستثمارية في مجال النفط والغاز رغم التراجع الكبير في أسعار الخام منذ صيف العام الماضي.

وأشار المزروعي -ردا على أسئلة لوكالة رويترز على هامش مناسبة لقطاع الطاقة في أبوظبي- إلى أن الإمارات سترفع طاقة إنتاجها النفطي إلى 3.5 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2017، وتنتج البلاد حاليا 2.8 مليون برميل.

وأدى انخفاض أسعار النفط بأكثر من النصف إلى تراجع أنشطة التنقيب والإنتاج، وأضر انخفاض الأسعار لما دون خمسين دولارا للبرميل بخطط الاستثمار الخاصة بشركات النفط الكبرى والشركات الوطنية والشركات المستقلة في الدول النفطية.

المزروعي: الإمارات ستستثمر 35 مليار دولار لتنويع مواردها من الطاقة (أسوشيتد برس)

وكان المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول قال الجمعة الماضي إن من المتوقع انخفاض الاستثمارات العالمية في قطاع النفط بنسبة 20% العام الجاري، وأضاف بيرول أن تاريخ هذه الشركات لم يشهد تخفيضا سنويا للاستثمارات بمثل هذه الحدة في هذا العام.

موارد الطاقة
وقال المزروعي إن بلاده ستستثمر 35 مليار دولار لتنويع موارد الطاقة، والحد من الاعتماد على واردات الغاز الطبيعي من أجل توليد الكهرباء، وأضاف أن الاستثمارات ستتم في قطاعي الطاقة النووية والطاقة المتجددة.

وأشار المسؤول الإماراتي إلى أن الهدف من تلك الاستثمارات هو خفض اعتماد بلاده على الغاز من 100% إلى 70% بحلول عام 2021. وسجلت الإمارات استهلاكا قياسيا من الغاز الطبيعي عام 2013، وبلغ 2.4 تريليون قدم مكعبة.

ورغم أن الإمارات من أكبر عشرين دولة منتجة للغاز في العالم، فإنها أضحت مستوردا صافيا للغاز الطبيعي في 2008، وتستهلك البلاد كمية كبيرة من الغاز في عمليات استخراج النفط وتشغيل محطات الكهرباء وتحلية المياه، وفق إحصائيات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.

المصدر : رويترز