قالت جمعية تمثل المدن الألمانية اليوم إن مجالس الولايات الاتحادية والبلديات قد تتحمل تكاليف تناهز 17.5 مليار دولار في العام المقبل لمواجهة أزمة اللاجئين.

وذكر هلموت ديدي -نائب مدير جمعية المدن الألمانية- أن مجالس الولايات الاتحادية والبلديات قد تنفق ما بين سبعة مليارات يورو (7.6 مليارات دولار) و16 مليار يورو (17.5 مليار دولار) على اللاجئين في العام المقبل تبعا لأعداد الوافدين الجدد.

وتعتمد تقديرات الجمعية على توقعات بوصول ما بين نصف مليون و1.2 مليون وافد جديد في العام المقبل. وتتوقع برلين دخول ما بين ثمانمئة ألف ومليون مهاجر إلى أراضيها هذا العام وهو ما يفوق ضعف عدد الوافدين في أي عام سابق.

وأضاف ديدي أن الولايات والبلديات ستظل بحاجة إلى ما بين ثلاثة مليارات يورو (3.2 مليارات دولار) و5.5 مليارات يورو (ستة مليارات دولار)، مع الأخذ في الاعتبار الأموال التي وافقت الحكومة الاتحادية على تقديمها.

video

تحديات
وقال المدير الإداري لجمعية المدن الألمانية ستيفان أرتيكوس إن هناك تحديات في كل مجالات رعاية اللاجئين، سواء في توفير متطلبات السكن والدراسة أو الرعاية الصحية.

ووافقت الحكومة الاتحادية على تخصيص خمسة مليارات يورو (5.4 مليارات دولار) من فائض الأرباح لموازنة هذا العام للمساعدة في تمويل الولايات والبلديات في العام 2016. وتدفع برلين لمجالس الولايات الاتحادية -وعددها 16 ولاية- 670 يورو (733 دولارا) شهريا لكل طالب لجوء تقبل استضافته.

وقالت الجمعية إن المساعدات المقدمة من الموازنة الاتحادية ساعدت في تخفيف العبء على الولايات، لكنها لا تكفي وحدها لتغطية التكاليف التي تتحملها البلديات، وحثت الجمعية حكومة برلين ومجالس الولايات على الإسهام بشكل ملحوظ في تكلفة دمج اللاجئين الذين يتم منحهم حق اللجوء السياسي في المجتمع الألماني.

المصدر : وكالات