هبط اليورو إلى أدنى مستوى في أربعة أسابيع أمام الدولار أمس الخميس، وذلك بعد أن أشار رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي إلى أن البنك قد يتخذ إجراءات تحفيزية جديدة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتراجع اليورو بنسبة 2% أمام العملة الأميركية ليصل إلى 1.1103 دولار، كما انخفض أمام الجنيه الإسترليني بنسبة 1.9%، وذلك بعد أن أثار دراغي احتمال اتخاذ المزيد من إجراءات التيسير النقدي للتصدي لتضخم ضعيف في منطقة العملة الأوروبية الموحدة.

وجاءت تعليقات دراغي عقب اجتماع للجنة السياسة النقدية للمركزي الأوروبي في مالطا.

وهذا هو أكبر هبوط ليوم واحد من حيث النسبة المئوية لليورو أمام الدولار في تسعة أشهر، وأسوأ خسارة ليوم واحد من حيث النسبة المئوية أمام الإسترليني منذ مايو/أيار الماضي.

وأمام العملة اليابانية هبط اليورو إلى أدنى مستوى منذ الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الجاري مسجلا مستوى 134.02 ينا بانخفاض قدره 1.5%، وهو أكبر هبوط ليوم واحد منذ مارس/آذار الماضي.

وصعد الدولار بشكل حاد بعد أنباء عن اجتماع المركزي الأوروبي ليقفز 1.5% أمام العملة السويسرية إلى 0.9727 فرنك و0.6% مقابل العملة اليابانية إلى 120.7 ينا.

المصدر : وكالات