وافقت الصين على تمويل ثلث مشروع المحطة النووية الجديدة التي تبنيها شركة الكهرباء الفرنسية في المملكة المتحدة، في اليوم الثاني للزيارة التي يقوم بها الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى بريطانيا التي تتمحور حول الاقتصاد.

وأشاد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مؤتمر صحفي عقب لقائه بينغ بالاتفاق ووصفه بالتاريخي.

وتعمل شركة كهرباء فرنسا على بناء مفاعلين في محطة هينكلي بوينت سي النووية جنوب غرب إنجلترا بقيمة 18 مليار جنيه (24.5 مليار يورو).

وستساهم شركة الصين العامة للطاقة النووية وحدها بستة مليارات جنيه (8.2 مليارات يورو) في التزام غير مسبوق في مشروع بهذه الأهمية الاستراتيجية في الغرب.

وتخلل الزيارة أيضا توقيع عقود سخية، بلغت قيمتها الإجمالية، حسب كاميرون، حوالى 40 مليار جنيه (50 مليار يورو) منها بين مجموعة النفط العملاقة بريتيش بتروليوم ومجمع رولز رويس الصناعي ومجموعة الرحلات البحرية كارنيفال وشركاء صينيين.

وستسمح الاتفاقات المبرمة بخلق 3900 وظيفة في المملكة المتحدة لتدشين ما وصف بعصر ذهبي من العلاقات بين البلدين.

من جهته قال بينغ إن ثاني أكبر اقتصاد في العالم لن يشهد تباطؤا حادا، متوقعا معدلات نمو بحوالي 7%.

ونظمت بريطانيا استقبالا للرئيس الصيني تميز بحفاوة كبيرة رغم أصوات انتقدت تفضيل المصالح الاقتصادية على الدفاع عن حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات