أمرت هيئة الرقابة على السيارات بألمانيا فولكس فاغن باستدعاء 2.4 مليون سيارة بالبلاد بعد أن أقرت أكبر شركة أوروبية لصناعة السيارات بالغش في اختبارات الانبعاثات لسيارات الديزل.

وقال وزير النقل الألماني ألكسندر دوبرينت اليوم الخميس إن هيئة الرقابة على السيارات في البلاد أمرت الشركة "بالبدء في استدعاء إلزامي لـ2.4 مليون سيارة في مطلع 2016".

وكانت فولكس فاغن أقرت الشهر الماضي بتركيب تطبيق في سيارات الديزل لخداع الهيئات التنظيمية الأميركية بشأن المستوى الحقيقي لانبعاثاتها السامة.

وتتعرض شركة السيارات لضغوط للكشف عن المسؤولين عن الانتهاك وإصلاح ما يصل 11 مليون سيارة تعمل بالديزل في أنحاء العالم.

وقد وجه الساسة والمستثمرون والعملاء انتقادات بسبب بطء الشركة في تقديم الإجابات.

وتقدم هيئة الرقابة على السيارات في ألمانيا وسلطات وطنية أوروبية أخرى تقريرا إلى المفوضية الأوروبية في بروكسل في وقت لاحق اليوم بشأن سير التحقيقات التي تجريها في فضيحة الانبعاثات.

وقالت وزارة النقل الألمانية التي سبق أن أعلنت أن برنامج الغش مركب في 2.8 مليون سيارة بألمانيا، إن وزير النقل ألكسندر دوبرينت سيلقي بيانا بشأن فولكس فاعن اليوم.

في الوقت نفسه، يجتمع اليوم 400 من كبار المديرين في شركة "بورش" التابعة لمجموعة لفولكس فاغن بمدينة لايبتسيغ.

ويعتزم الرئيس الجديد للمجموعة ماتياس مولر إطلاع المديرين على خطط الشركة لاستدعاء  السيارات المعيبة.

المصدر : وكالات