أعلنت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم فوز خبير الاقتصاد البريطاني أنغوس ديتون (70 عاما) بـ جائزة نوبل للاقتصاد للعام الحالي، وذلك تقديرا لتحليله بشأن الاستهلاك والفقر والرفاه.

وذكرت الأكاديمية أن تحليل الخبير البريطاني يستند إلى ضرورة فهم خيارات الاستهلاك الفردية أولاً بهدف وضع  سياسة اقتصادية تعزز الرفاه وتقلل الفقر.

يُذكر أن ديتون ولد بمدينة أدينبورغ بإسكتلندا في المملكة المتحدة، ودرس بجامعة كمبريدج وتخرج منها، وقدم أطروحة الدكتوراه في نفس الجامعة عام 1975، تحمل اسم "نماذج طلبات المستهلك وتطبيقها في بريطانيا" وهو عضو تعليم بجامعة برنستون الأميركية منذ عام 1983.

وأثناء أعماله، طرح ديتون على نفسه ثلاثة أسئلة رئيسية: كيف يوزع المستهلكون نفقاتهم؟ كم يستهلك المجتمع ويوفر؟ وأخيرا: كيف يقاس رفاه الفرد؟

وهذه الأسئلة دفعته -كما قالت لجنة نوبل- إلى تحليل دقيق لـ"مشكلات مثل العلاقة بين الدخل وكمية السعرات الحرارية المستهلكة، وحجم التمييز بين الجنسين داخل الأسرة".

ولفتت هيئة التحكيم السويدية إلى أن إعداد سياسات اقتصادية، تشجع على الرفاه وتقليص الفقر، يتطلب فهم خيارات الاستهلاك الفردية. وأكثر من أدخل تحسينات على هذا المفهوم ديتون.

وخلف ديتون الفرنسي جان تيرول الذي حصل عام 2014 على الجائزة تقديرا لتحليله حول تنظيم الأسواق، لينضم إلى القائمة الطويلة للأساتذة بالجامعة المرموقة المتوجين بنوبل الاقتصاد، ومن بينهم بول كروغمان لعام 2008.

وجائزة نوبل عبارة عن ميدالية ذهبية وشهادة وشيك بقيمة ثمانية ملايين كورون سويدي (مليون دولار) تسلم باحتفال رسمي يقام في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول بذكرى وفاة مؤسسها الصناعي السويدي ألفريد نوبل (1833-1896).

وتأسست جائزة نوبل للاقتصاد عام 1968, ولم تكن ضمن الجوائز الأصلية التي نصت عليها وصية ألفريد نوبل مخترع الديناميت أواخر القرن الـ18.

المصدر : وكالات