أعلن الأمين العام لأوبك اليوم الأحد استعداد المنظمة للتعاون مع دول خارجها لتحسين أوضاع سوق النفط.

وقال عبد الله البدري في تصريحات للصحفيين بمؤتمر الكويت للنفط والغاز إن "المنظمة على استعداد للتعاون مع الدول خارجها إذا كانت هذه الدول راغبة في المساعدة".

وأضاف أن أوبك تعتقد بأن مشكلة هبوط أسعار النفط تم خلقها من قبل جميع الدول المنتجة للنفط، سواء من داخل المنظمة أو خارجها.

وتابع أن "بعض الدول -خاصة خارج المنظمة- هي التي زادت إنتاجها بنحو ستة ملايين برميل يوميا في السنوات الست الأخيرة"، معبرا عن اعتقاده بأن الإنتاج من خارج أوبك هو الذي أدى إلى حدوث فائض في السوق الآن.

وشدد البدري على ضرورة إيجاد حل لمواجهة فائض الإنتاج الذي بلغ مليوني برميل يوميا، مؤكدا أنه لا يوجد أي اقتراح مطروح على الطاولة بشأن التعاون بين أوبك ودول أخرى خارج المنظمة.

وأعلنت فنزويلا عقد اجتماع فني لأعضاء أوبك ودول أخرى منتجة للنفط في 21 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وقال البدري إن الاجتماع سيعقد على مستوى الخبراء، في حين سيحضر المنتجون من أعضاء أوبك ومن غير أعضائها.

تفاؤل
وأعرب البدري عن تفاؤله بتحسن أوضاع سوق النفط نهاية 2015 وفي 2016 في ظل تزايد الطلب، مقابل انخفاض كبير للإنتاج من خارج منظمة أوبك، التي سيزيد إنتاجها بنحو مليون برميل العام المقبل، حسب تصريحاته.

وقال إن معطيات السوق الأساسية لا تدعم الانخفاض الكبير في الأسعار التي تراجعت بنحو 60% منذ يونيو/حزيران 2014.

وتوقع أن يرتفع الطلب العالمي على النفط إلى 110 ملايين برميل يوميا بحلول 2040 من 93 مليون برميل حاليا، وهو ما يستلزم -في رأي البدري- استثمارات بعشرة تريليونات دولار من الآن وحتى ذلك الحين.

المصدر : وكالات