اجتماع خليجي لسد الفجوة بقطاع الإسكان
آخر تحديث: 2015/10/1 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/10/1 الساعة 19:51 (مكة المكرمة) الموافق 1436/12/18 هـ

اجتماع خليجي لسد الفجوة بقطاع الإسكان

وزراء الإسكان بدول مجلس التعاون الخليجي قبيل بدء اجتماعهم اليوم بالدوحة (الجزيرة)
وزراء الإسكان بدول مجلس التعاون الخليجي قبيل بدء اجتماعهم اليوم بالدوحة (الجزيرة)

محمد أزوين-الدوحة

احتضنت العاصمة القطرية الدوحة -اليوم الخميس- اجتماعا خليجيا لوزراء الإسكان بحثوا فيه التحديات والمشاكل التي يعاني منها قطاع الإسكان وأبرزها الفجوة بين العرض والطلب، كما بحث المسؤولون سبل توحيد الآليات والقوانين المنظمة للقطاع، وشروط توفير السكن الملائم للمواطنين، وإدارة المشاريع الإسكانية والمدن الحديثة التي تساهم في استقرار الأسرة في كافة دول مجلس التعاون الخليجي.

وأقر مسؤولو الإسكان بوجود تحديات حقيقية في هذا المجال، تختلف من دولة لأخرى، ودعوا إلى بذل كل الجهود الممكنة لجسر الهوة بين العرض والطلب الناتجة عن الزيادة المطردة للسكان، والاستفادة من الخبرات المختلفة، والأبحاث التي يقدمها الخبراء وطلبة الجامعات الخليجية.

وكانت اللجان المشرفة على إعداد جدول الأعمال قد اتفقت أمس على جملة من المحاور أهمها إنشاء قاعدة بيانات موحدة تتيح للدول الأعضاء تبادل الخبرات والاستفادة من التجارب الناجحة، وإنشاء رمز خليجي موحد لتصاميم المباني السكنية في كافة دول المجلس، من شأنه المساعدة على ضمان جودة بناء الوحدات السكنية الجديدة.

الزميع: غياب الأرقام الدقيقة لقطاع الإسكان هو ما فاقم أزمة القطاع ببعض الدول (الجزيرة)

إصلاح الخلل
وقال وكيل وزارة الإسكان السعودية المهندس محمد الزميع إن أزمة السكن في دول مجلس التعاون تتطلب جهودا مضاعفة لإصلاح الخلل الواضح في ميزان العرض والطلب، مشددا على أن قضايا الإسكان تشكل تحديا حقيقيا لمسيرة التنمية.

وأضاف الزميع -في تصريح للجزيرة نت- أن الوزارات المعنية تأمل في أن تتمكن عن طريق قاعدة البيانات التي تعدها الأمانة العامة لمجلس التعاون من تحديد بيانات تفصيلية تعطي أرقاما دقيقة للفجوة ما بين العرض والطلب في كل دولة، مشيرا إلى أن غياب الإحصائيات والأرقام الدقيقة لقطاع الإسكان في السابق هو ما فاقم أزمته في بعض الدول.

وفي السياق نفسه، قال مدير إدارة الإسكان بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية القطرية ناصر مهنأ الرمل إن اجتماع الدوحة اليوم أسفر عن الاتفاق على توحيد الجهود للتعاطي مع قضايا الإسكان، والتي تعتبر العمود الفقري للتنمية المستدامة في دول المجلس.

خطة قطر
وأوضح الرمل -في تصريح للجزيرة نت- أن قطر تتوفر على خطة خمسية ترمي إلى تلبية احتياجات المواطنين من السكن، إذ تلقت إدارة الإسكان في السنوات الخمس الماضية قرابة 17 ألف طلب للإسكان، وقد استفاد معظم أصحاب الطلبات من السكن.

وبناء على نتائج السنوات الخمس الماضية -يضيف الرمل- سيتم توفير نفس العدد من الوحدات السكنية في السنوات الخمس المقبلة تماشيا مع الخطة الخمسية.

الرمل: معظم طلبات السكن المقدمة في قطر في السنوات الخمس الماضية تم تلبيتها (الجزيرة)

ونبه المسؤول القطري إلى أن الخطة تراعي في تصاميم المساكن الجديدة المتطلبات الإنسانية لكل أسرة، مع الأخذ بعين الاعتبار وجود بعض ذوي الاحتياجات الخاصة في كل منزل.

وقال مدير عام مؤسسة الرعاية الكويتية للإسكان بدر البيان إن قطاع الإسكان الخليجي يحتاج إلى مزيد من المتابعة والاهتمام حتى تستطيع الحكومات تحقيق آمال وتطلعات شعوبها في الحصول على سكن لائق.

وأضاف البيان للجزيرة نت أن بلاده تعمل منذ سنوات وفق خطة سكنية تقضي بإدخال 12 ألف وحدة سكنية إلى السوق سنويا، مشيرا إلى أن هذا الرقم رغم ضخامته يشكل قرابة 10% فقط من حجم الطلب حاليا، والذي يناهز 110 آلاف طلب سكن، مما يؤكد وجود فجوة كبيرة بين العرض والطلب.

المصدر : الجزيرة

التعليقات