هبطت حصة احتياطيات النقد الأجنبي باليورو التي تحتفظ بها البنوك المركزية إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عشرة أعوام، في الربع الثالث من عام 2014 إذ بلغت أقل من 23%.

وقال سيباستيان جالي كبير محللي النقد الأجنبي في بنك سوسيتيه جنرال في نيويورك إن مديري احتياطات النقد الأجنبي لم يشتروا اليورو في الربع الثالث لأن السياسة التحفيزية للبنك المركزي الأوروبي بإبقاء أسعار الفائدة عند مستويات سلبية جعلت مثل هذه المشتريات ذات تكلفة عالية.

وبلغت حصة اليورو من احتياطات صندوق النقد الدولي إجمالا 1.4 تريليون دولار أي 22.6% من إجمالي مخصصات الاحتياطي منخفضة من 1.5 تريليون دولار أي 24.1% في الربع الثاني من عام 2014.

كما أظهرت إحصائيات صندوق النقد الدولي أن حصة الدولار الأميركي من الاحتياطات زادت إلى 62.3% لتبلغ إجمالا 3.9 تريليونات دولار في الربع الثالث مرتفعة من 60.7% في الربع السابق ومسجلة أعلى نسبة مئوية لها منذ الربع الأخير من عام 2011.

وكانت حصة الين من الاحتياطات مستقرة تقريبا عند نحو 4%.

وسجلت الاحتياطات العالمية من النقد الأجنبي مستوى قياسيا عند 12 تريليون دولار في الربع الثاني من عام 2014، لكنها انخفضت إلى 11.8 تريليون دولار في الربع الثالث.

المصدر : رويترز