دفع استمرار انخفاض أسعار النفط مجلس الوزراء العراقي اليوم الثلاثاء إلى تعديل مسودة موازنة عام 2015، إذ خفضت بغداد توقعاتها لسعر النفط في الموازنة من ستين دولارا للبرميل إلى 55 دولارا.

وأدت هذه المراجعة إلى تقليص حجم الإنفاق العام إلى 119 تريليون دينار (99.1 مليار دولار)، ومع ذلك زاد عجز الموازنة إلى 25 تريليون دينار (20 مليار دولار).

وكان مجلس الوزراء العراقي أقر نهاية العام الماضي مسودة موازنة 2015 بسعر لبرميل النفط يناهز ستين دولارا، وبحجم إنفاق يصل إلى 123 تريليون دينار (102.5 مليار دولار)، وعجز يناهز 23 تريليون دينار (19.1 مليار دولار).

مصادقة البرلمان
ولا تعرف البنود التي سيشملها خفض الإنفاق في المسودة الجديدة، والتي تحتاج إلى أن يوافق عليها البرلمان، إذ ينتظر أن يتم التصويت عليها بعد غد الخميس، وكانت وكالة أنباء الأناضول ذكرت أن اللجنة المالية في البرلمان انتهت أول أمس الأحد من مناقشة مشروع الموازنة الاتحادية.

وقد يرضي خفض سعر النفط الذي توضع على أساسه موازنة العراق بعض أعضاء البرلمان الذين يرون أن المسودة السابقة غير واقعية، إذ إن سعر خام برنت القياسي نزل دون سعر خمسين دولارا حاليا مقارنة بسعر 115 دولارا في يونيو/حزيران 2014.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعرب الأسبوع الماضي عن مخاوفه من أن يؤدي هبوط إيرادات بلاده من النفط إلى إضعاف الجيش العراقي الذي يخوض حربا منذ أشهر ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مناطق واسعة من البلاد.

وقال العبادي في اجتماع بلندن قبل أيام للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة إن الدول الأعضاء بالتحالف بإمكانها مساعدة بلاده عبر الموافقة على أن تؤجل بغداد سداد مستحقات صفقات شراء أسلحة وذخائر.

المصدر : وكالات