قال مسؤولون سعوديون بارزون إن القيادة الجديدة في البلاد ستدفع أكثر باتجاه تنويع الاقتصاد السعودي الذي لا يزال مرتبطاً بشدة بنشاط القطاع النفطي، كما ستسعى لتسهيل الإجراءات لاستقطاب المستثمرين.

وأشار محافظ الهيئة العامة للاستثمار عبد اللطيف العثمان اليوم في مؤتمر اقتصادي بالعاصمة السعودية الرياض إلى أن الانتقال السلس للسلطة للملك سلمان بن عبد العزيز "دليل على الاستقرار والالتزام الذي تتسم به القيادة".

وأضاف العثمان في منتدى التنافسية الدولي أن الملك سلمان يدعم بقوة الترويج للمملكة بوصفها وجهة استثمارية، قائلا إن السلطات السعودية تسعى لتوسيع قطاعات النقل والتعدين والصحة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقد أدى هبوط أسعار النفط العالمية بقرابة 60% منذ يونيو/حزيران 2014 إلى تسجيل الموازنة السعودية للعام الحالي أول عجز منذ العام 2011، مما يستدعي الحاجة لتنويع مصادر الدخل بعيدا عن البترول، الذي تساهم عائداته بنسبة 90% في إيرادات الخزينة.

منشأة لتخزين النفط في منطقة الظهران شرقي السعودية (الأوروبية)

الاستثمارات
وقد أعلنت السعودية -حسب المسؤول نفسه- عن استثمارات في قطاعي النقل والرعاية الصحية بقيمة 140 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة، كما تطمح الرياض لإحداث تحول في قطاعات الخدمات المالية والسياحة والعقار، مع التركيز على التعليم والابتكار، على حد قول العثمان.

وأضاف المسؤول نفسه أنه خلال عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز -الذي توفي الجمعة الماضي عن سن ناهز التسعين عاما- انضمت السعودية لمنظمة العشرين للاقتصادات الكبرى في العالم ونالت عضوية منظمة التجارة العالمية، كما زاد الاستثمار الأجنبي المباشر بالسعودية بمعدل سنوي ناهز 10% ليناهز 220 مليار دولار.

من جانب آخر، رد وزير الخدمة المدنية السعودي عبد الرحمن البراك على مخاوف المستثمرين الأجانب تجاه صعوبة ممارسة الأعمال في المملكة لا سيما بفعل العراقيل الإدارية، قائلا إن "محاربة البيروقراطية ستشكل أولوية".

الإنفاق
ويرى اقتصاديون ورجال أعمال أن أمام السعودية -صاحبة أكبر الاقتصادات العربية- سنوات من النفط الرخيص، وهو ما يعني تقلص هامش المناورة في التوسع بالإنفاق الحكومي، ويرى جون سفاكياناكيس المدير الإقليمي لشركة إدارة الأصول "أشمور" ومقرها بالرياض أن السعودية لا يمكنها الاستمرار في زيادة الإنفاق كل سنة في ظل تراجع الإيرادات النفطية.

ويضيف سفاكياناكيس أن موازنة 2015 شهدت زيادة طفيفة في الإنفاق بحدود 0.6% مقارنة بموازنة 2014، وهي أقل زيادة خلال السنوات العشر الماضية.

المصدر : وكالات