قال رئيس الشركة القابضة للغازات الطبيعية في مصر (إيغاس) خالد عبد البديع اليوم إنه تمت ترسية مناقصة عالمية بقيمة 2.2 مليار دولار لاستيراد الغاز المسال على أربع شركات عالمية، والتي ستتولى استيراد 75 شحنة غاز مسال للبلاد انطلاقا من مارس/آذار المقبل ولمدة عامين بمعدل أربع شحنات في الشهر.

وامتنع عبد البديع عن الكشف عن أسماء الشركات الفائزة، غير أن سبع شركات من بينها "بي بي" البريطانية قدمت للمناقصة التي طرحتها القاهرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت الحكومة قد تعاقدت أيضا مع شركة سوناطراك الجزائرية لاستيراد ست شحنات من الغاز المسال بين أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول المقبلين، فضلا عن شحنات غاز من شركة غازبروم الروسية تناهز 35 شحنة تتسلمها القاهرة ابتداء من العام الجاري وإلى عام 2020.

وحدة عائمة
وسبق لمصر أن استكملت اتفاقا مع شركة هوج النرويجية لإمداد البلاد بوحدة عائمة للتخزين وإعادة التغويز (تحويل الغاز المسال إلى حالته الغازية) تسمح للبلاد بالبدء في استيراد الغاز المسال، ومن المتوقع أن يتم تدشين المشروع في مارس/آذار المقبل.

وتلاقى القاهرة صعوبات في ظل ارتفاع تكاليف الطاقة بسبب الدعم الحكومي الكبير للوقود، وأدى هذا الدعم إلى تحويل مصر من مُصدر للطاقة إلى مستورد لها في السنوات القليلة الماضية، وقد أسهم في هذا التحول الاضطرابات السياسية والأمنية التي عاشتها البلاد عقب ثورة 25 يناير.

ولتقليص اعتمادها على الاستيراد وزيادة إنتاجها المحلي، وقعت وزارة البترول الخميس الماضي ثلاثة اتفاقات جديدة للتنقيب عن النفط والغاز باستثمارات قدرها 47 مليون دولار مع شركات من بينها توتال الفرنسية، وأوضح وزير البترول شريف إسماعيل أن بلاده أبرمت 53 اتفاقية جديدة للتنقيب عن النفط والغاز منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2013.

المصدر : رويترز