حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني، الثلاثاء، من أن الدول التي تقف وراء انخفاض أسعار النفط
العالمية ستندم على قرارها، محذرا من أن دولا منتجة للنفط مثل السعودية والكويت ستعاني مثل إيران بفعل هبوط السعر.

وقال روحاني، في كلمة بثها التلفزيون الحكومي، إن بإمكان اقتصاد بلاده التغلب على تراجع أسعار النفط خلافا لبلدان منتجة أخرى، مذكرا باعتماد هذه البلدان على العائدات النفطية.

وشدد على أن إيران لن تخضع لضغوط خفض أسعار النفط، وستتغلب على ما وصفها بهذه المؤامرة.

وحذر الرئيس الإيراني أيضا القوى العظمى من محاولة تشديد العقوبات الاقتصادية لحمل طهران على توقيع اتفاق نووي، مؤكدا أن "عصر العقوبات قد ولى".

وكان وزير النفط السعودي علي النعيمي أكد أواخر ديسمبر/ كانون الأول الماضي أن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لن تخفض إنتاجها حتى لو تراجعت أسعار النفط إلى عشرين دولارا للبرميل.

وتواجه إيران تراجعا كبيرا بعائداتها النفطية، بينما أقرت الموازنة السنة الحالية على أساس مائة دولار لسعر البرميل. واحتسبت موازنة السنة الإيرانية المقبلة (21 مارس/آذار 2014- 20 مارس/آذار 2015) على أساس سعر 72 دولارا، لكن العائدات النفطية لن تشكل إلا 33% من هذه الموازنة.

لكن الرياض التي تنتج 9.6 ملايين برميل يوميا، تملك احتياطي عملات أجنبية يناهز 750 مليار دولار.

المصدر : وكالات