قالت ثلاثة مصادر إن شركة أرامكو السعودية المملوكة للدولة علقت خطتها لبناء محطة للوقود النظيف بتكلفة ملياري دولار في أكبر مصفاة تابعة لها في رأس تنورة.

ويبدو أن المشروع سيكون من بين أول المشروعات التي يجري تعليقها في السعودية بسبب انخفاض أسعار النفط بحوالي 50% في الأشهر الستة الماضية.

وكان من المقرر لمشروع الوقود النظيف -الذي يشمل وحدة لتكسير النفتا- أن ينفذ ضمن المرحلة الثانية من تطوير مصافي أرامكو، وكان من المقرر أصلا أن يبدأ التشغيل في 2016.

وقال مصدر مطلع على الأمر "سحبوا عملية تقديم العروض" دون إعطاء أي أسباب، وقال مصدر آخر "أشاروا إلى أنهم سيؤجلون المشروع عاما وسيعيدون طرح عملية تلقي العروض".

تقييم المشاريع
وقال المصدر الثاني إن أرامكو تعيد تقييم مشاريعها عقب انخفاض أسعار النفط لتحديد ما ينبغي أن تكون له الأولوية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قال الرئيس التنفيذي لأرامكو خالد الفالح إن تحركات أسواق النفط لن تعرقل إستراتيجية شركته على المدى الطويل، وتعد أرامكو أكبر شركة بتروكيميائيات في العالم.

كانت أرامكو دعت الشركات في 2013 لتقديم عروض لمشروع رأس تنورة، لكنها قررت لاحقا عقد جولة ثانية لتلقي العروض بعدما جاءت المقترحات أعلى من ميزانيته، غير أن أحد المصادر قال إنه كان من المقرر أن تغلق جولة تقديم العروض الجديدة في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، لكن ذلك تأجل قبل اتخاذ القرار بتأجيل المشروع.

وألغت الشركة أيضا إحدى حزم العقود الخاصة بإنتاج الباراكسيلين بعدما خلصت إلى أنه غير مجدٍ اقتصاديا، وتعد الباراكسيلين مادة كيميائية تستخدم في صناعة الأقمشة والزجاجات البلاستيكية.

المصدر : رويترز