يتجه الدولار الأميركي إلى اختتام معاملات الشهر على أفضل مكاسب ربع سنوية في ست سنوات لكنه توقف لالتقاط الأنفاس, في حين يرى بعض المحللين أن موجة الصعود بدأت تفقد قوة الدفع.

وارتفعت العملة الأميركية أكثر من 7% مقابل سلة عملات رئيسية على مدى الأشهر الثلاثة الأخيرة وتقدمت تقدما قياسيا لأحد عشر شهرا متتاليا, بفعل التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سيرفع أسعار الفائدة قبل نظيريه في اليابان ومنطقة اليورو.

ومقابل اليورو سجل الدولار أعلى مستوى في نحو عامين عند 1.2664 دولار أمس الاثنين لكن العملة الموحدة استقرت اليوم عند 1.2692 دولار مع انتظار المستثمرين لبيانات تضخم أسعار المستهلكين بمنطقة اليورو.

ومن المتوقع أن تظهر الأرقام تراجع التضخم إلى 0.3% في سبتمبر/أيلول من 0.4% في أغسطس/آب ليظل داخل ما يقول البنك المركزي الأوروبي إنها "منطقة الخطر", وهي أي قراءة دون الـ1% وأقل بكثير من المستوى المستهدف البالغ حوالي 2%.

وسجل مؤشر الدولار 85.620 نقطة غير بعيد بذلك عن ذروة 85.798 المسجلة الليلة الماضية، وهو مستوى مرتفع غير مسبوق منذ يوليو/تموز 2010.

وارتفع الدولار إلى مستوى جديد في ست سنوات عند 109.75 ينات يوم أمس الاثنين، وبلغ في أحدث سعر له اليوم 109.30 ينات بانخفاض نحو 0.2% لكنه لا يزال مرتفعا بنسبة نحو 5% هذا الشهر.

المصدر : رويترز