قالت المجموعة الصناعية سيمنس إنها ستشتري دريسر راند غروب الأميركية لصناعة معدات حقول النفط مقابل 7.6 مليارات دولار في خطوة تعزز أنشطة الشركة الألمانية في مجال النفط والغاز في أميركا الشمالية.

وتصل القيمة السوقية للشركة الأميركية ومقرها هيوستن إلى 6.12 مليارات دولار، وتقوم بتشغيل أكثر من ثمانية آلاف شخص.

وقالت سيمنس إن مجلس إدارة دريسر راند وافق بالإجماع على عرضها لشراء السهم مقابل 83 دولارا. وأغلق سهم الشركة على 79.91 دولارا يوم الجمعة الماضي مرتفعا 27% خلال الأشهر الثلاثة الماضية بفضل تكهنات بشأن صفقة استحواذ.

وفي غضون دقائق من صدور البيان، أعلنت سيمنس أيضا بيع حصتها البالغة 50% في مشروع مشترك مع روبرت بوش لتنهي بذلك تحالفا استمر أكثر من 45 عاما لإنتاج الأجهزة المنزلية.

وقال جو كايزر الرئيس التنفيذي لسيمنس في بيان "دريسر راند صفقة ممتازة لمحفظة سيمنس بوصفها علامة متميزة في أسواق البنية التحتية للطاقة، ويتيح توحيد الأنشطة تكوين شركة عالمية تقدم الخدمات لأسواق النفط والغاز الآخذة في النمو".

وكانت دريسر راند مطمعا للمجموعة الصناعية الألمانية منذ فترة، إذ تسهم في نمو أنشطة النفط والغاز في حين تزدهر عمليات استخراج النفط الصخري في أميركا الشمالية، مما يعزز الطلب على معدات الطاقة.

وتتوقع سيمنس إتمام صفقة دريسر راند في صيف عام 2015 وتسعى للانتهاء من عملية بيع حصتها في المشروع المشترك مع شركة بوش في النصف الأول من العام المقبل.

المصدر : وكالات