تراجع خام برنت القياسي اليوم إلى أدنى مستوى له في عامين ليهبط إلى ما دون 97 دولارا للبرميل، وبذلك يواصل برنت خسائره للجلسة السادسة على التوالي، إذ طغت المخاوف بشأن وفرة المعروض والطلب الضعيف على بواعث القلق من أن تؤثر الاضطرابات في الشرق الأوسط على إنتاج النفط.

ونزل سعر برنت في عقود أكتوبر/تشرين الأول المقبل 1.23 دولار ليتقلص إلى 96.72 دولارا للبرميل، مسجلا أدنى مستوى له منذ يوليو/تموز 2012، قبل أن يرتفع قليلا إلى 96.90 دولارا بحلول الساعة 12.11 بتوقيت غرينتش، وكان برنت أغلق على انخفاض 1.21 دولارا في الجلسة السابقة، كما هبط الخام الأميركي 1.41 دولارا ليبلغ سعره 90.53 دولارا للبرميل.

وكان سعر برنت قد تجاوز 115 دولارا في يونيو/حزيران الماضي عندما سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات واسعة في شمال العراق، ووضع يده على عدة حقول نفطية، غير أن الأسعار تراجعت أكثر من 15% منذ ذلك الحين نتيجة ارتفاع الإمدادات من دول أخرى بمعدلات أسرع كثيرا من الطلب.

الطلب والعرض
وقالت وكالة الطاقة الدولية الخميس إن التباطؤ الاقتصادي العالمي، خصوصا في الصين وأوروبا، يخفض الطلب على النفط بشكل حاد، في وقت يشهد نموا مطردا في الإمدادات النفطية، خصوصا من أميركا الشمالية.

وزير النفط الكويتي: لا حاجة لاجتماع طارئ لأوبك رغم هبوط أسعار النفط (غيتي)

وخفضت الوكالة في تقرير شهري توقعاتها لنمو الطلب على النفط في العامين 2014 و2015، ورفعت بالمقابل توقعاتها لمستويات العرض، إذ قالت إن المعروض من خارج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) سينمو بنحو 1.6 مليون برميل يوميا في العام الجاري، وبنحو 1.3 مليون برميل في العام المقبل نتيجة طفرة النفط الصخري في أميركا الشمالية.

بالمقابل، خفضت الوكالة تقديرها للطلب على خام أوبك ومخزوناتها للعام المقبل بنحو ثلاثمائة ألف برميل يوميا، ليصل إلى 29.6 مليون برميل.

وفي سياق متصل، قال وزير النفط الكويتي علي العمير اليوم إن الانخفاض الحالي في أسعار النفط كان متوقعاً وليس كبيراً، وهو لا يدعو لعقد اجتماع طارئ لمنظمة أوبك، وتوقع العمير أن يعقب الهبوط الطفيف في أسعار النفط ارتفاع نتيجة قدوم موسم الشتاء وارتفاع الطلب على الطاقة.

المصدر : وكالات