عبد الله الرفاعي-البصرة

في ظل الأوضاع الأمنية التي تشهدها محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين، والتي أثرت على حجم الإنتاج النفطي في العراق بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على أغلب حقول النفط في تلك المناطق، سعت وزارة النفط إلى تطوير حقول النفط العراقية في محافظة ميسان، ومنها حقل الحلفاية.

ويعد الحقل في ناحية المشرح التابعة لمحافظة ميسان من أكبر الحقول النفطية في جنوب العراق، إذ يبلغ معدل احتياطي النفط غير المستخرج من هذا الحقل 16 مليار برميل يومياً، منها أربعة  مليارات برميل قابلة للاستخراج، إضافة إلى كميات من الغاز المصاحب.

ويعود سبب الارتفاع في كميات الصادرات النفطية إلى شركة "سي بي أي سي سي" الصينية المتعاقدة مع المشغل الرئيسي للحقل شركة بتروجاينا الصينية، والتي استطاعت حفر نحو 94 بئرا ودخلت منها في الإنتاج الفعلي 88 بئرا، ومدت خطوط تصدير إلى ميناء الفاو.

إنتاج حقل الحلفاية سيبلغ 335 ألف برميل يوميا بنهاية مرحلة التطوير الثانية (الجزيرة)

ودشن المرحلة الثانية من خطة تطوير الحقل وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي بحضور رئيس الشركة الصينية وعدد من المسؤولين في الحكومة المحلية، والكوادر النفطية في شركتي بتروجاينا ونفط ميسان.

مراحل تطويرية
وقال لعيبي للجزيرة نت إن حقل الحلفاية يعد من الحقول الغنية بالخام، وهو من أفضل أنواع النفط في العالم، وستبلغ الطاقة الإنتاجية الإجمالية للحقل 335 ألف برميل يومياً مع نهاية المرحلة الثانية، وسيرتفع سقف الإنتاج إلى 535 ألف برميل نهاية عام 2015 بعد إنجاز المرحلة الثالثة، كما سيرتفع الإنتاج إلى مستوى أعلى ليبلغ نحو مليون برميل يوميا عام 2017.

وأضاف المسؤول العراقي "أن حقول ميسان تأتي في المرحلة الثالثة بعد محافظتي البصرة وكركوك وستتحول المنطقة إلى مدينة مهمة في الصناعة النفطية ضمن خطة الوزارة للتطوير الشاملة لمجمل الحقول العراقية للوصول إلى إنتاج أكثر من ثمانية ملايين برميل يومياً".

ويقول مدير هيئة حقل الحلفاية علي وارد حمود إن إنجاز مراحل العمل في هذا الحقل يوجد ضمن حملة التطوير الجارية في جولة التراخيص الثانية، وبذلك يمكن العراق زيادة حجم صادراته النفطية، وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن هناك مشروعاً لاستهلاك غاز الحلفاية، إضافة إلى غاز حقول ميسان ليصل إلى معدل معالجة الغاز بحدود ثلاثمائة مليون قدم مكعبة، بعد أن تبلغ طاقة إنتاج النفط في الحقل أربعمائة ألف برميل يوميا بعد إنجاز المرحلة التطويرية الثالثة.

هناك مشروع لاستهلاك الغاز المصاحب للنفط المنتج في حقل الحلفاية (الجزيرة)

وأشار حمود إلى توفير المشروع نحو 2600 وظيفة تتراوح بين كادر فني ومهندس وعامل حفر وكوادر وسطية مختلفة، إضافة إلى خبراء واختصاصيين في الاقتصاد والتنمية نصفهم من العراقيين، إضافة إلى الأجهزة الساندة لعملية الإنتاج.

إزالة ألغام
من جهة أخرى، قال يحيى عبد علي طاهر معاون المدير العام لشركة نفط ميسان للجزيرة نت إن فرق شعبة المتابعة والبيئة أنجزت تطهير مسار أنبوب التصدير الرئيسي الحلفاية-الفاو من الألغام والمخلفات الحربية، وذلك من أجل تسهيل عمليات مد الأنبوب من أجل استيعاب كميات النفط الخام بمساحة يتجاوز طولها 2900 متر بمشاركة شركة الخليج العربي، والشركة العربية الاستشارية لأعمال السيطرة النوعية للمسح التقني.

وتعمل الشركتان المتخصصتان في إزالة الألغام على تنفيذ الأعمال المذكورة بعد انتهاء أعمال المسح التقني من خلال استخدام أجهزة متطورة وعالية الدقة في الكشف عن الألغام تحت الماء.

وبشأن مردود هذه المشاريع لفائدة محافظة ميسان، أوضح المحافظ علي دواي لازم أن تصاعد الإنتاج النفطي سيسهم في تعضيد واردات المحافظة المالية بعد إقرار البرلمان للموازنة العامة، لتصل تلك الواردات إلى 450 مليار دينار سنويا (373 مليون دولار)، مما يشجع على تنفيذ مشاريع التنمية والإعمار، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة