هبطت إيرادات مصر من السياحة بنسبة 25% في النصف الأول من العام نتيجة انخفاض عدد الزوار، وناهزت قيمة الإيرادات ثلاثة مليارات دولار حسب بيان أصدرته اليوم وزارة السياحة المصرية. وعزت الوزارة الانخفاض إلى تداعيات حادث تفجير حافلة سياح كوريين في طابا جنوب شبه جزيرة سيناء في فبراير/شباط الماضي، والذي دفع دولا إلى تحذير رعاياها من السفر لمصر.

وبلغ عدد السياح الذين زاروا مصر في النصف الأول من العام 4.5 ملايين سائح، وهو ما يقل بالربع مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وتعد السياحة من أكبر مصادر النقد الأجنبي في مصر، وكانت البلاد قد استقطبت قرابة 15 مليون سائح عام 2010.

وفي العام الماضي تقلصت عائدات السياحة بنسبة 41%، إذ ناهزت 5.9 مليارات دولار، وزار البلاد 9.5 ملايين سائح.

حملة دولية
وفي سياق متصل، نقل الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام شبه الرسمية أمس الأول الخميس عن وزارة السياحة المصرية قولها إنها ستشرع في حملة دعائية دولية في أكتوبر/تشرين الأول المقبل للترويج للسياحة المصرية التي تضررت كثيرا جراء الاضطرابات السياسية والأمنية التي شهدتها مصر منذ عام 2011.

وستشمل الحملة الدولية الأسواق الأوروبية الرئيسة ممثلة ببريطانيا وألمانيا وإيطاليا وروسيا، فضلا عن الهند.

المصدر : الصحافة المصرية,الجزيرة,رويترز