أفادت صحيفة فايننشال تايمز بأن السلطات البريطانية ألقت القبض على أربعة موظفين سابقين وحاليين بوحدة لشركة إيرباص تعمل في السعودية, وأنها استجوبتهم في إطار تحقيق يتعلق بمزاعم فساد.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن مكتب قضايا الاحتيال الخطيرة البريطاني استجوب اثنين من موظفي شركة جي بي تي سبيشال بروجكت مانجمنت، وهي وحدة إيرباص التي تقدم خدمات الاتصالات والشبكة الداخلية للحرس الوطني السعودي.

وقالت المصادر إن الشخصين الآخرين اللذين شملهما التحقيق هما موظفان سابقان بالشركة، إضافة إلى التحقيق مع موظفين آخرين بوزارة الدفاع البريطانية على علم بالقضية.

وكان المكتب أطلق قبل حوالي عامين تحقيقا جنائيا في مزاعم بأن مجموعة إيدس الأوروبية  للصناعات الدفاعية- التي كانت في ذلك الحين الشركة الأم لإيرباص- قد دفعت رشى لمسؤولين سعوديين للفوز بعقد اتصالات قيمته 3.3 مليارات دولار.

وقال متحدث باسم المكتب إن عمليات احتجاز جرت في مطلع الأسبوع، لكنه أحجم عن التعليق بشأن عدد من ألقي القبض عليهم ولم يؤكد أو ينفي ما إذا كان ذلك يرتبط بتحقيق بخصوص وحدة إيرباص.

وأبلغت إيرباص فايننشال تايمز أنها على علم بإجراء "مقابلات" مع أربعة موظفين في الفترة الأخيرة في إطار تحقيق أوسع نطاقا يباشره مكتب قضايا الاحتيال بشأن الوحدة، لكنها لم تستطع إضافة أي شيء لبيانها السابق في هذا الخصوص.

وكانت إيرباص قالت العام الماضي إنها قامت بإجراء تحقيق لكنه لم يكشف عن أي مخالفات.

يشار إلى أن موظفا سابقا في "جي بي تي سبيشل بروجكت مانجمنت" يدعى إيان فلوكسي كان قد أبلغ مكتب قضايا الاحتيال بتحويل بعض الأموال لحسابات مسؤولين عسكريين سعوديين ببنوك في جزر كايمان.

المصدر : رويترز