اتفاق لإعادة فتح ميناءين للنفط بليبيا
آخر تحديث: 2014/7/2 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/2 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/6 هـ

اتفاق لإعادة فتح ميناءين للنفط بليبيا

منذ صيف 2013 أدت محاصرة الموانئ إلى إصابة صناعة النفط الليبية بالشلل (الأوروبية)
منذ صيف 2013 أدت محاصرة الموانئ إلى إصابة صناعة النفط الليبية بالشلل (الأوروبية)

وافق مسلحون يحاصرون موانئ نفطية رئيسية في شرقي ليبيا على إعادة فتح ميناءي السدر وراس لانوف الباقيين تحت سيطرتهم بدءا من اليوم كبادرة على "حسن النوايا" في خطوة قد تجعل البلد العضو بمنظمة أوبك يستعيد جزءا كبيرا من صادراته المفقودة. 

وقال علي الحاسي وهو متحدث باسم المسلحين إنه "تم التوصل لاتفاق بين الحكومة وحكومة برقة لإعادة فتح السدر وراس لانوف كبادرة على حسن النوايا".

وفشلت اتفاقات سابقة لإعادة فتح موانئ لكن اتفاق أبريل/نيسان أدى بالفعل إلى رفع الحصار عن ميناءي الزويتينة والحريقة النفطيين.

وكان المسلحون -الذين يطالبون بقدر أكبر من الحكم الذاتي لمنطقة برقة التي أعلنوها من جانب واحد في شرقي ليبيا- قد وافقوا في أبريل/نيسان على إعادة فتح ميناءين أصغر حجما ثم رفع الحصار تدريجيا عن ميناءي السدر وراس لانوف اللذين سيطروا عليهما قبل حوالي عام.

ومنذ الصيف الماضي أدت محاصرة الموانئ إلى إصابة صناعة النفط الليبية بالشلل لكن إذا نفذ الوعد وأعيد فتح الميناءين الرئيسيين بشرقي البلاد فإن ليبيا ستستعيد طاقة لتصدير النفط تبلغ حوالي 500 ألف برميل يوميا.

وفي أواخر الشهر الماضي قال متحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط إن إنتاج البلاد من الخام يبلغ حاليا نحو 270 ألف برميل يوميا مقارنة مع نحو 1.4 مليون برميل يوميا في يوليو/تموز 2013 الذي بدأت فيه الإضرابات.

وبعد ثلاث سنوات على الثورة التي أطاحت بالعقيد الراحل معمر القذافي، لا تزال البنية التحتية النفطية في ليبيا عرضة للاحتجاجات حيث يتحدى المسلحون الذين ساهموا في الثورة عام 2011 السلطات الحكومية.

المصدر : رويترز

التعليقات