استدعت هوندا موتور وشركات سيارات يابانية أخرى نحو ثلاثة ملايين سيارة بسبب احتمال انفجار الوسادات الهوائية التي وردتها شركة تاكاتا كورب.

وبذلك يرتفع إجمالي عدد السيارات التي تم استدعاؤها إلى حوالي 10.5 ملايين سيارة على مدى السنوات الخمس الماضية.

وأعلنت هوندا وست شركات أخرى لصناعة السيارات أيضا أنها بصدد استدعاء مزيد من السيارات في بعض المناطق ذات الرطوبة المرتفعة في الولايات المتحدة فيما وصفته "بالعمل الميداني" بناء على طلب إدارة سلامة المرور على الطرق السريعة الأميركية استبدال وسائل إطلاق الوسائد الهوائية التي صنعتها تاكاتا.

وفي عملية الاستدعاء الأكبر قالت هوندا إنها بصدد استدعاء نحو 2.03 مليون سيارة على مستوى العالم بسبب عيوب محتملة في وسائل إطلاق الوسائد الهوائية المصنعة في الفترة من 2000 حتى 2002 قد تسبب انفجارا وإصابة السائق أو الركاب بشظايا، لتزيد عملية استدعاء تعود إلى أبريل/نيسان 2013.

وأوضحت نيسان موتور أنها بصدد استدعاء 755 ألف سيارة على مستوى العالم، بينما قالت مازدا موتور إنها ستستدعي 159 ألفا و807 سيارات لتزيد أيضا استدعاءات تعود إلى أبريل/نيسان 2013.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"تاكاتا" شي جي هيسا تاكادا والمدير التشغيلي ستيفان ستوكر إن الشركة تعمل مع الجهات التنظيمية وشركات صناعة السيارات.

وقالا في بيان "سنسعى لتعزيز نظامنا لمراقبة الجودة ونعمل معا كشركة لتفادي حدوث مشكلات مجددا".

وبشكل منفصل قالت هوندا وتويوتا ونيسان ومازدا وفورد وكرايسلر وبي أم دبليون إنها بصدد القيام بعمليات استدعاء في بعض المناطق بالولايات المتحدة لتغيير أجهزة إطلاق الوسائد الهوائية في عربات معينة في مناطق مرتفعة الرطوبة حددتها إدارة سلامة المرور على الطرق السريعة الأميركية هي بويرتوريكو وفلوريدا وهاواي وفيرجين أيلاندز.

المصدر : رويترز