مصفاة بيجي العراقية للنفط تقع على بعد نحو 180 كيلومترا إلى الشمال من بغداد، وتعتبر أكبر مصفاة في البلاد، إذ تبلغ طاقتها الإنتاجية 310 آلاف برميل يوميا، أي أنها تمثل نحو ثلث طاقة إنتاج المصافي العراقية، لكنها تنتج فعليا نحو 170 ألف برميل يوميا يتم استهلاكها محليا.

وتوقف العمل في مصفاة بيجي بسبب الوضع الأمني في البلاد الذي يؤثر على مجمل الوضع الاقتصادي بالعراق، ويتسبب في حالة من القصور في توفير المشتقات النفطية، لا سيما التي تحتاجها محطات توليد الطاقة الكهربائية.

ويملك العراق مصفاتين أخريين كبيرتين هما: الدورة، وتصل طاقتها إلى 210 آلاف برميل يوميا. والبصرة، وتصل طاقتها إلى 140 ألف برميل يوميا، ويصل إنتاجهما الفعلي إلى ما بين 200 و250 ألف برميل يوميا.

كما يملك العراق عدة مصافي أخرى أصغر حجما يصل عددها إلى 11، وتصل طاقة إنتاج الواحدة منها إلى عشرات الآلاف من براميل النفط يوميا.

ويستهلك العراق حاليا نحو ستمائة ألف برميل يوميا من منتجات النفط، يستخدم جزءا كبيرا منها في محطات توليد الطاقة الكهربائية. وبإغلاق مصفاة بيجي فإن الحكومة العراقية ستضطر لاستيراد منتجات نفط إضافية من إيران والكويت ومناطق أخرى من الخليج.

وأدى تدهور الوضع الأمني في العراق إلى تجميد محادثات مع ثلاث شركات مصرية كانت الحكومة العراقية تجريها من أجل تطوير مصفاة بيجي.

المصدر : وكالات