خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) توقعاته للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة لعام 2014.

وأشارت توقعاته إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد سيرتفع بواقع 2.1% نهاية 2014، بدلا مما  بين 2.8 و3% في توقعات سابقة صدرت في شهر مارس/آذار الماضي.

وبالنسبة لعام 2015 احتفظ الاحتياطي الاتحادي بالتوقعات نفسها كما فعل في مارس/آذار، وتوقع نموا بين 3 و3.2%.

وعلى صعيد العمل، بدا الاحتياطي الاتحادي أكثر تفاؤلا، متوقعا معدل بطالة بين 6 و6.1% في 2014، مقارنة بتوقعات سابقة بين 6.1 و6.3%.

وسينخفض هذا المعدل بسرعة أكبر مما هو متوقع في 2015، مع معدل منتظر بين 4.5 و5.7%.

وفي مايو/أيار الماضي بلغ معدل البطالة 6.3%.

كما ترك الاحتياطي الاتحادي توقعاته للتضخم على حالها، لكنه لا يزال يتوقع بلوغ هدفه المتمثل بنسبة 2% سنويا في 2015.

وقررت لجنة السياسات النقدية التابعة للاحتياطي الاتحادي -كما هو متوقع- خفض عمليات ضخ السيولة المخصصة لدعم الاقتراض والنشاط الاقتصادي في البلاد بواقع عشرة مليارات دولار، ليهبط برنامج الحفز إلى 35 مليار دولار شهريا.

في الوقت نفسه، أبقى الاحتياطي الاتحادي على سعر الفائدة عند مستواه الحالي القريب من صفر في المائة دون تغيير.

المصدر : وكالات