أغلقت السلطات العراقية مصفاة بيجي أكبر مصافي النفط في البلاد، وأجلت العمال الأجانب مع اقتراب المسلحين من محيط المصفاة.

لكن مسؤولين في المصفاة قالوا إن الجيش ما زال يحكم سيطرته عليها, وإن الموظفين المحليين ما زالوا موجودين فيها.

وكانت شركة نفط الجنوب ذكرت أن مزيداً من القوات انتشرت لتأمين البنية التحتية النفطية, وأن نحو مائة ألف فرد من شرطة النفط يعملون على حماية الحقول والمنشآت.

وتزود مصفاة بيجي معظم المحافظات العراقية بالمنتجات النفطية، وتقدر طاقتها الإنتاجية القصوى بنحو 700 ألف برميل يومياً.

وبقيت المصفاة تعمل في السنوات الماضية رغم تردي الوضع الأمني.

وكان المسلحون قد فرضوا سيطرتهم مؤخرا على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، كما سيطروا على مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، وبلدتي الضلوعية والمعتصم على بعد 90 كلم شمال بغداد، إلى جانب مناطق عراقية أخرى، في وقت أكدت الحكومة استعدادها للرد.

المصدر : الجزيرة,رويترز