يعتزم "سوسيتي جنرال" (ثالث أكبر بنك فرنسي من حيث الأصول) إنشاء برنامج للصكوك الإسلامية متعدد العملات بقيمة مليار رنغت ماليزي (311 مليون دولار) ليصبح ثاني بنك تقليدي يُقدِم على ذلك خلال أسبوعين.

يأتي ذلك بعد إنشاء بنك "طوكيو ميتسوبيشي يو إف جي" برنامج صكوك متعدد العملات قيمته خمسمائة مليون دولار في ماليزيا.

ويتضمن برنامج "سوسيتي جنرال" إصدار صكوك عن طريق وحدة مملوكة بالكامل للبنك، وبعقود متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية تعطي المستثمرين حق الرجوع إلى البنك الفرنسي.

وقال البنك إنه حصل على موافقة البنك المركزي ولجنة الأوراق المالية في ماليزيا، بينما يقدم المشورة في العملية بنك "هونغ ليونغ" الإسلامي.

يُشار إلى أن الصكوك تنمو بصورة مطردة كأداة تمويل للشركات والحكومات في أنحاء العالم. وتعتبر ماليزيا الوجهة المفضلة لها باعتبارها السوق المالية الإسلامية الأضخم والأكثر سيولة.

المصدر : رويترز